“متل ما رِحتي متل ما جِيتي”

علَّقت مصادر سياسية متابعة، على كلام رئيس الجمهورية ميشال عون خلال زيارته إلى قطر، حول دعوته أميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى التوجيه للاستثمار في إعادة إعمار مرفأ بيروت، وفي الكهرباء والبنى التحتية”، معتبرة أنها “زيارة في الوقت الضائع، (متل ما رِحتي متل ما جيتي)”.

وسألت المصادر ذاتها، عبر موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، “هل يراهن عون حقيقةً على جذب استثمارات قطرية في هذا الوقت بالذات وعلى مشارف نهاية عهده؟ وهل يعتقد أن قطر، أو غيرها، ستستثمر في دولة مشلولة معطَّلة فاشلة مهيمَن على قرارها، ولا يمكن لعون نفي مسؤوليته عن المساهمة في ذلك من خلال ربط لبنان بمحور الممانعة وتسهيل سيطرة حليفه حزب الله على القرار السيادي ومعاداة العالم؟”.

وتضيف، “أيعقل أن الرئيس يعتقد أن بإمكانه التنصُّل من مسؤوليته وتياره عن انهيار قطاع الكهرباء وهو يتسلَّم إدارته مباشرة منذ العام 2010 على الأقل؟ ومن منعَه من تطبيق خطة الكهرباء وهو يملك الأكثرية الحاسمة مع حليفه حزب الله؟ أما قوله إن معرقلي الخطة باتوا معروفين، فهو محق في ذلك، لأن اللبنانيين والعالم أجمع باتوا يعلمون أن من رفض تشكيل الهيئة الناظمة للكهرباء ومن عرقل إنشاء المعامل وأصرَّ على استجلاب البواخر واستنزاف الاحتياطي على سلف خزينة متتالية، أشهر من نار على علم”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل