التشاؤم يخيّم على كواليس مفاوضات فيينا

على الرغم من التفاؤل الذي يبديه المشاركون في المفاوضات النووية التي انطلقت أمس الاثنين في فيينا، من أجل إعادة إحياء الاتفاق الموقع بين إيران والغرب عام 2015، إلا أن العديد من الدبلوماسيين يبدون تشاؤما خلف الكواليس، مدركين أن الجولة السابعة قد تطول دون أن توصل إلى نتائج بناءة.

ولعل هذا ما ألمح إليه منسق المفاوضات في الاتحاد الأوروبي، الدبلوماسي الأوروبي إنريكي مورا أمس، لافتا إلى أن تلك الجولة “مفتوحة” بمعنى أنها قد تستمر طويلا لحاجة الوفود إلى العودة إلى العواصم من أجل التشاور قبل استكمال النقاش في العاصمة النمساوية.

وفي السياق، أكد المندوب الروسي، ميخائيل أوليانوف، أن العملية التفاوضية “لن تكون سهلة”.

وأوضح أن “الخلافات خاصة بين إيران والأطراف الغربية لا تزال كبيرة بشأن العديد من النقاط. لكن المناقشات التي تمت الاثنين ومحادثاتنا المنفصلة مع المبعوث الأميركي الخاص روبرت مالي أظهرت أن الجميع بدون استثناء عازمون على تحقيق نتيجة إيجابية”.

 

المصدر:
العربية. نت

خبر عاجل