عبدالله: علينا الإسراع بالاصلاحات

أوضح وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بو حبيب على هامش مؤتمر “حوارات المتوسط” في روما أن “هناك عدداً من المواعيد التي نظمت تشمل وزير الخارجية الإيطالية والتعاون الدولي لويجي دي مايو ومسؤولين أوروبيين يشاركون في المنتدى”.

وقال إن “إيطاليا مثل مجموعة من الدول التي تقول إن مساعدة لبنان تتطلب تحقيق الإصلاحات لتقديم الدعم وهولا يعني الدعم المالي بل المشاريع لا يعتبرها شروطاً، بل إنها شروط لبنانية على لبنان كي نقوم بالإصلاحات، فلا يمكن الاستمرار هكذا، فالبلد ينهار وسبب انهياره غياب الإصلاحات المالية، الاقتصادية والنقدية. إن الخطوات لا تزال بطيئة نحو هذا الهدف وعلينا الإسراع لأن كل يوم يمر من دون القيام بالإصلاحات يزداد الوضع سوءاً وصندوق النقد الدولي يتعاون معنا ليساعدنا، لذا علينا الإسراع”.

وأضاف أن “الجيش اللبناني هو العمود الفقري للبلاد، إذا “فرط” هذا الجيش ماذا يحدث؟ المسألة الأهم اليوم هي تقديم المساعدة للجيش اللبناني لذلك اتقدم بالشكر لليونيفيل ولما تقوم به هي ودول أخرى لمساعدة الجيش. اليوم، يتراوح راتب الفرد في الجيش اللبناني بين 25 و50 دولاراً، كيف يمكن العسكري أن يستمر خصوصاً إذا كان عنده عائلة وأولاد؟”

وشكر عبدالله وزير الخارجية الإيطالية للمساعدات التي تقدمها ايطاليا للبنان مباشرة أو عبر قوات اليونيفل والعدد الأكبر فيها من الإيطاليين، وتمنى أن يعود لبنان كما في السابق يتكل على نفسه مستخدما إمكانياته وعزمه”.

ولفت إلى أننا “لم نكن يوما من الايام نتكل على المساعدات”.

وقال إنه “تواصل مع رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي ومع سفير لبنان لدى الكرسي الرسولي، كلاهما أكدوا أن الفاتيكان يقف بجانب لبنان ويقدم المساعدة خصوصاً للمدارس الكاثوليكية ولا يميز بمساعدته للبنانيين”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل