مشادة كلامية حادة بين بلينكن ولافروف

وقعت مشادة كلامية حادة بين وزيري الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن والروسي سيرغي لافروف بشأن أوكرانيا خلال مأدبة عشاء بحضور عشرات من زملائهما، وفقاً لوكالة “بلومبرغ”.

وظهر هذا التوتر اللفظي في الوقت الذي تسعى فيه الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون إلى إيجاد سبل بما في ذلك عبر عقوبات محتملة، لمواجهة تهديد الغزو الروسي لأوكرانيا بعد حشد الرئيس فلاديمير بوتين لقواته على حدود الدولة المجاورة.

ونقلت الوكالة عن شخصين مطلعين على الأمر، أن “لافروف تناول الكلمة في حفل عشاء أقامته منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في ستوكهولم في الأول من كانون الثاني، ليجدد وجهة النظر الروسية بأن انهيار السلطة في أوكرانيا عام 2014 كان انقلاباً، وحلف الناتو والاتحاد الأوروبي يقمعان الرأي المخالف ويهددان روسيا”.

ورد بلينكن بتلخيص الرواية الغربية لأحداث 2014، أن “القوات الموالية للرئيس آنذاك فيكتور يانوكوفيتش أطلقت النار على المتظاهرين السلميين في كييف، مما أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص. كما قال بلينكن لنظيره الروسي إن الناتو “تحالف دفاعي”.

وتنفي موسكو نيتها مهاجمة أوكرانيا، متهمة كييف بدورها بحشد قواتها على الحدود.

وخلال لقائهما في ستوكهولم الخميس حذر لافروف بلينكن من أن إقحام أوكرانيا باللعب الجيوسياسية الأميركية، ستترتب عليه عواقب وخيمة.

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل