البابا يصل إلى ليسبوس اليونانية

وصل البابا فرنسيس صباح اليوم الأحد إلى جزيرة ليسبوس اليونانية، التي زارها في ذروة أزمة الهجرة قبل خمس سنوات، من أجل الدعوة إلى دمج أفضل للاجئين في أوروبا التي تواجه صعوبة بحسب قوله، في إبداء تضامن.

وسيشهد اليوم الثاني من رحلته إلى اليونان زيارة خاطفة إلى مخيم مافروفوني الذي لا يزال يضمّ نحو 2200 طالب لجوء في ظروف صعبة.

ويلي الزيارة، قداساً في أثينا أمام نحو 2500 مؤمن في قاعة مؤتمرات ضخمة، ويفترض أن يحضر أربعون طالب لجوء معظمهم من الطائفة الكاثوليكية صلاة التبشير الملائكي والخطاب الذي سيلقيه البابا في خيمة، بحضور الرئيسة اليونانية كاترينا ساكيلاروبولو ونائب رئيسة المفوضية الأوروبية مارغريتيس شيناس ووزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراشي.

سيجد البابا فرنسيس في ليسبوس وضعاً مختلفاً عما كانت عليه الحال في 2016، وحثّت نحو 40 منظمة غير حكومية البابا على التدخّل لوقف عمليات ترحيل المهاجرين إلى تركيا التي يُقال إن السلطات اليونانية تنفّذها، وهو ما تنفيه أثينا.

وندّدت المنظمات في رسالة إلى البابا بإقامة في اليونان مخيمات مغلقة يخضع الوصول إليها للرقابة، مموّلة جزئياً من الاتحاد الأوروبي.

وافتُتحت ثلاث مخيمات تحيط بها أسلاك شائكة وكاميرات مراقبة وأجهزة مسح بأشعة سينية وبوابات ممغنطة توصد ليلًا، في جزر ساموس وليروس وكوس، ويُرتقب افتتاح مخيمَي ليسبوس وخيوس العام المقبل.​

المصدر:
فرانس 2

خبر عاجل