بأكثر من 100 نائب… معارضة نيابية لحكومة الصدر في العراق

من المتوقع أن يتم الإعلان خلال الساعات القادمة عن أكبر معارضة برلمانية للحكومة العراقية الجديدة التي سيشكلها التيار الصدري في أعقاب فشل محاولات تشكيل حكومة وحدة وطنية بسبب مواقف القوى الخاسرة في الانتخابات.

ويتجه أكثر من 100 نائب إلى عدم الاشتراك في الحكومة القادمة وتشكيل معارضة ينتظر منها أن تكون قوية وقادرة على تنفيذ واجباتها الدستورية المتعلقة بتقويم الأداء التنفيذي وتشخيص الأخطاء وتصحيحها وفقاً لما يقوله بعض الراغبين بالانضمام إلى هذه المعارضة.

وتظهر خارطة التفاهمات بين الـ 100 نائب الذين سيشكلون المعارضة البرلمانية حسب اتفاقهم بأن عملهم لن يكون معرقلاً للحكومة بل يهدف إلى الرقابة دون الاعتماد على الشارع أو التلويح باستخدام السلاح المنفلت.

ومن أبرز المشاركين في المعارضة تيار الحكمة الذي يقوده عمار الحكيم الذي أعلن في بيان، اليوم السبت، أن وجود هذا العدد الكبير من النواب في المعارضة من شأنه أن يخلق نوعاً من التوازن مع القوى المشكلة للحكومة، وبهذا التوجه سنتقدم خطوة إلى الأمام في تطبيق النظام الديمقراطي الصحيح. وقال “نبحث عن معارضة قوية منضبطة تعمل وفق الأطر القانونية وتؤدي دورها الرقابي بصورة سليمة”. واعتبر أن “عدم المشاركة في الحكومة لا يعني أننا ضد العملية السياسية، لافتاً إلى أن التواجد في المعارضة حالة صحية وتطبيق سليم للديمقراطية”. ورفض البيان أن يكون عمل المعارضة التهديد أو التلويح بالسلم الأهلي أو السلاح المنفلت، إنما من خلال الدور الرقابي ومتابعة الأداء التنفيذي.​

المصدر:
عكاظ

خبر عاجل