أطعمة تمنع الإصابة بالخرف

يتوقع أن يصل عدد المرضى بالخرف إلى 130 مليوناً بحلول عام 2050، مع ذلك يمكن أن تساعد بعد الأطعمة بمنع أو تأخير الإصابة بهذا المرض الذي يفقد المصابون به قدراتهم الإدراكية تدريجياً.

ويعتبر “ألزهايمر” من أكثر أنواع الخرف شيوعاً، إذ يمثل نحو 80% من حالاته، ويؤثر بما في ذلك على الذاكرة والتفكير والسلوك.

وتقول الدكتورة سابرينا فيلسون، إن “أحد أفضل الأنظمة الغذائية للمساعدة في منع أو إبطاء تدهور الدماغ هو نظام مايند الغذائي”، بحسب express. وهو مزيج من نظام البحر الأبيض المتوسط ​​ونظام داش، ويتكون من الخضار الورقية الخضراء، والمكسرات والتوت البري وكل الحبوب الكاملة والسمك والدواجن وزيت الزيتون.

ولاتباع نظام مايند الغذائي يحتاج المرء إلى تناول 3 حصص من الحبوب الكاملة يومياً، والتي تحتوي على طبقة خارجية غنية بالألياف، تسمى النخالة، وجزء داخلي مليء بالعناصر الغذائية، وجزء مركزي نشوي يسمى السويداء. إذ توفر الحبوب الكاملة الألياف وفيتامينات ب وحمض الفوليك ودهون أوميغا 3 والبروتين ومضادات الأكسدة والمغذيات الدقيقة.

ويمكنك دمج الحبوب الكاملة في نظامك الغذائي عبر مقايضات غذائية بسيطة، على سبيل المثال بدلاً من الخبز الأبيض أو الأرز، اختر أنواعاً من الحبوب الكاملة والأرز البني، وابحث عن “معكرونة القمح الكامل” و”الشوفان الكامل”.

وفي ما يتعلق بالخضروات فإن الكرنب واللفت والسبانخ تعتبر “جيدة بشكل خاص”، لتعزيز وظيفة الدماغ، كذلك، يُنصح باستخدام البقوليات “كل يومين”، مثل الفاصولياء، والفول، والفاصولياء الحمراء والسوداء. ويُقترح حصة واحدة من الدواجن، مثل الدجاج والديك الرومي، “مرتين في الأسبوع” والأسماك “مرة واحدة في الأسبوع”، إذ إن هذه الأطعمة غنية بالبروتين وقليلة الدهون المشبعة، مما يعني أنها مفيدة لصحة الدماغ.

وتظهر الدراسات البحثية ‏أن الالتزام بنظام مايند الغذائي يقلل من خطر الإصابة بمرض “ألزهايمر” بنسبة تصل إلى 53%.​

المصدر:
وكالة سبوتنيك

خبر عاجل