لا تنسوا انفجار 4 آب

 

في آخر السنة الجارية وبداية السنة الجديدة لا يمكن إلا ان نتوقف عند مستجدات التحقيق في انفجار مرفأ بيروت والقول: لا تنسوا يوم 4 آب.

 

4 آب ليس ذكرى بل معركة دائمة للعدالة والحق والكرامة.

 

هم يراهنون على انه مع الوقت والمماطلة، سيسأم الناس ويدخل هذا الملف كغيره في غياهب النسيان.

 

يقولون: ليس هناك اكبر واخطر من جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري التي سقط فيها كثيرون ورئيس حكومة له علاقات دولية وعربية غير عادية ولم يحاسَب احد. واكثر من ذلك، عندما صدر حكم الإدانة عن المحكمة الدولية في حق سليم عياش، لم يكترث احد ولم يسأل احد اين هو وكأن شيئا لم يكن.

 

قبل بضعة ايام حلّت ذكرى اغتيال الوزير محمد شطح، وقبله ذكرى اغتيال جبران تويني، وكذلك ذكرى العميد فرنسوا الحاج وغيرهم، ولم يعاقَب احد، والاسوأ بكثير انهم لم يحققوا حتى في الجريمة. فالملفات فارغة والصفحات بيضاء والقرار السياسي هو ألا يكون هنالك قتلة يقتلون ولا يحاسَبون وكل ذلك ضمن صفقات.

 

والرهان الأكبر هو ان الناس في لبنان دائما ينسون.​

لقراءة المقال كاملا اضغط على الرابط التالي:https://www.annahar.com/arabic/authors/28122021060542275

المصدر:
النهار

خبر عاجل