التصويب على الحزب ركيزة انتخابية أساسية

مع استمرار عرقلة الثنائي الشيعي ولا سيما ” حزب الله” اي اجتماع للحكومة يتيح ادارة شؤون الناس بالحد الادنى في ظل انهيار لليرة ال#لبنانية صبيحة كل يوم، لم تعر حلول يقترحها الخبراء لحل أزمة لبنان أهمية ما دامت باتت كلها معروفة باستثناء الاتفاق على التصويب على ما بات علة لبنان راهنا وهو شد الحزب الخناق على لبنان واللبنانيين لحسابات اقليمية وربما محلية كذلك. بات هذا التصويب يشمل حليفه المسيحي التيار العوني فيما بات رئيس الجمهورية الحليف و” الرئيس القوي” يعجز عن ان يمون على عقد جلسة لمجلس الوزراء في تهشيم لموقع رئيس الجمهورية من الحزب لم يسبقه اليها أحد وتحديه في موضوع اقامة علاقات طيبة وصحيحة مع الدول الخليجية.
لا يقف أحد إلى جانب رئيس الجمهورية في مطالبته بعقد اجتماع لمجلس الوزراء نتيجة تعطيل الحزب لان التيار العوني يعاني الان في الاشهر الاخيرة من ولاية عون من تعطيل انجاز ملفات كالتعيينات مثلا او سوى ذلك وسبق ان ترك البلد يعاني من التعطيل الذي مارسه لاعوام بما فيها التعطيل لعامين ونصف حتى انتخاب عون للرئاسة بكل التداعيات الاقتصادية والتي ادت إلى الانهيار في نهاية الامر من دون ان يأبه لذلك. يقول سياسيون سنة ان المفارقة ان ينتهي تعطيل ما تبقى من ولاية عون على يد حليفه الشيعي فيما كان جل تركيزه في رئاسته على محاولة تهميش موقع رئاسة الحكومة بذريعة استعادة صلاحيات رئيس الجمهورية مما اعطاه اتفاق الطائف لموقع رئاسة الحكومة لا بل إلى الحكومة مجتمعة. وذلك في حين ان رئاسة الحكومة ابان ولاية عون اكان ذلك مع الرئيس سعد الحريري او مع الرئيس نجيب ميقاتي وما بينهما حسان دياب لم تسء إلى موقع رئاسة الجمهورية حتى ان الحريري وردا على اتصال من القصر الجمهوري ببيت الوسط في شأن الحوار الذي يزمع عون عقده اتصل بالاخير ولم يعتذر ببيان إعلامي فحسب او بتغريدة ما، على رغم عدم توفيرعون الاهانات لالحاقها بالحريري مرارا وتكرارا علنا وفي مجالسه السياسية او الخاصة. فيما لفت هؤلاء السياسيون توزيع قصر بعبدا في الساعات الاخيرة انباء عن الحوار في تركيز جوهري على خطة التعافي الاقتصادي والتدقيق الجنائي بعيدا من تسليط الضوء على الاستراتيجية الدفاعية التي ازعجت اثارتها راهنا الحزب وان كان مدركا الافق المقفل لها في هذه المرحلة.​

لقراءة المقال كاملا اضغط على الرابط التالي:https://www.annahar.com/arabic/authors/10012022063712018

المصدر:
النهار

خبر عاجل