لقاء فاتيكاني لبحث تحديات “كورونا” ووضع خطوط توجيهية

عقد في الفاتيكان، يوم أمس الأربعاء، اجتماع للتباحث في التحديات التي طرحتها جائحة “كورونا” ولوضع خطوط توجيهية للمستقبل.

ووفقا لإذاعة الفاتيكان، فإن القيمين على هذا اللقاء يقولون إنه جاء تجاوباً مع الدعوة التي وجهها البابا فرنسيس إلى الدائرة الفاتيكانية لخدمة التنمية البشرية المتكاملة، طالباً منها أن تتعامل مع النتائج الاجتماعية والاقتصادية التي ولدتها الجائحة، وأن تمهد الطريق للمستقبل من خلال الأدوات التي يضعها العلم بتصرفنا، مستخدمين المخيلة أيضاً.

وجاء في بيان صدر عن الدائرة الفاتيكانية لخدمة التنمية البشرية المتكاملة أن “الاجتماع عقد وراء أبواب مغلقة ولم يكن متاحا للجمهور. وشهد مشاركة حضورية وعبر الإنترنت، لعدد من الأخصائيين والخبراء ينكبون على تحليل التحدي العالمي الذي تطرحه الجائحة، خصوصاً أنها سلطت الضوء على الخلل القائم في المنظومات الاقتصادية والاجتماعية الحالية، القادرة على تطوير مستوى رفيع من النمو الاقتصادي والتكنولوجي، لكنها في الوقت نفسه مسؤولة عن الظلم وانعدام المساواة بين بلدان العالم، وبين الجماعات والأفراد”.

وأكد البيان أن “اللقاء يشكل فسحة للتأمل والتفكير والحوار بشأن التحديات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية المطروحة أمامنا، فضلاً عن السعي إلى وضع خطوط توجيهية لمواجهة تلك التحديات”.

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل