“سائقو السيارات العمومية”: إذا الولد لم يصرخ أمه لا تطعمه

وجه اتحاد نقابات سائقي السيارات العمومية للنقل البري في لبنان تحية “للسائقين العموميين بفئاتهم كافة بتلبيتهم تنفيذ قرار اتحادات ونقابات قطاع النقل البري في لبنان بالإضراب العام تعبيراً عن صرخة غضب لما يعانون منه ومعهم الشعب اللبناني من السياسات الخاطئة التي فرضت الجوع وعطلت الدورة الاقتصادية ومن جهة اخرى تنظيم الفوضى القاتلة بتحكم الاحتكارات والمافيات بحياة الشعب الذي يفرض الاسعار لكل السلع، وأخطرها السوق السوداء لسعر صرف الدولار”.

وقال في بيان إننا “مستمرون حتى إقرار حقوقنا في دعم قطاع النقل البري عبر البنزين والمازوت وقطع الغيار وتنفيذ قانون السير لحماية عمل القطاع وقمع كل أنواع التعديات والاعفاء من المعاينة الميكانيكية لوضع تعرفة مناسبة مع تأمين عيش كريم للسائقين وتنقل المواطنين والبضائع بأسعار مناسبة، مما يخفف آلام المعيشة التي اصبحت صعبة المنال بالحد الادنى من الكفاف واستفادة القطاع من البطاقة التمويلية وانجاز واقرار خطة النقل”.

وعبر الاتحاد عن رفضه “هذه الفوضى التي يغرق بمأساتها السائقون وكل الشعب اللبناني بانهيارات متتالية”، وأكد أن “إضرابنا اليوم هو أول الغيث لمواجهة هذا النهج الرسمي غير المسؤول عن حياة الناس ومآسيها، ونعاهد شعبنا وندعوه لوقفة وطنية عامة تعبر عن معاناته بكل مكوناته. لتكن صرخة وطن وشعب بوجه الحكام مع المثل القائل: إذا الولد لم يصرخ أمه لا تطعمه”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل