كوريا الشمالية تطلق صاروخاً ثالثاً وتحذّر واشنطن

لفت الجيش الكوري الجنوبي الى أن كوريا الشمالية أطلقت “مقذوفًا غير محدّد”، اليوم الجمعة، في تجربة هي الثالثة للدولة المسلحة نووياً في أقل من أسبوعين لأسلحة مفترضة.

وقالت هيئة الأركان المشتركة في سيول الجمعة، إن “كوريا الشمالية تطلق مقذوفاً غير محدّد باتجاه الشرق”، من دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل. فيما أشارت قوة خفر السواحل اليابانية، الى أنها “رصدت عملية الإطلاق من كوريا الشمالية لما يبدو أنه صاروخ أو صواريخ باليستية عند الساعة 14,55”.

وأكد متحدث باسم خفر السواحل لوكالة “فرانس برس”، أن “القوة لا تزال بصدد إجراء التحليلات لمعرفة أين سقط وما إذا كان مقذوفًا واحداً أو أكثر”.

وقال في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية صباح اليوم، إنه “إذا تبنت الولايات المتحدة موقف مواجهة كهذا، ستضطر جمهورية كوريا الشعبية إلى اتخاذ رد فعل أقوى ومؤكد تجاهه”.

وفي السياق، وبّخت كوريا الشمالية اليوم أيضاً، إدارة الرئيس جو بايدن لفرضها عقوبات جديدة على البلاد بسبب تجاربها الصاروخية الأخيرة، وحذرت من اتخاذ إجراءات أقوى وأكثر وضوحاً إذا استمرت واشنطن في “موقف المواجهة”.

ودافع متحدث باسم وزارة الخارجية، عن إطلاق بيونغ يانغ الأخير لصواريخ يزعم أن سرعتها تفوق سرعة الصوت باعتبارها تدريبات مبررة أخلاقياً للدفاع عن النفس.

وقال، إن “العقوبات الجديدة تؤكد نية الولايات المتحدة العدائية الهادفة إلى عزل وخنق الشمال على الرغم من دعوات واشنطن المتكررة لبيونغ يانغ باستئناف الدبلوماسية التي تعثرت بسبب الخلافات بشأن تخفيف العقوبات وخطوات نزع السلاح النووي”.

وبعد التجربة الثانية التي أشرف عليها الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على 5 أشخاص مرتبطين ببرنامج بيونغ يانغ للأسلحة الباليستية. وعقب القرار الأميركي، اتهم متحدث باسم وزارة الخارجية في بيونغ يانغ، الولايات المتحدة بأنها “تتعمد تصعيد” الوضع.

 

 

المصدر:
العربية

خبر عاجل