جرّاح وضع “علامته الخاصة” على أعضاء مزروعة

شُطب اسم جراح بريطاني، من السجل الطبي بعد أن قُبض عليه وهو يضع علامة بالأحرف الأولى من اسمه على أكباد مرضاه المزروعة.

واستُبعد الجراح سايمون برامهول، من السجل الطبي في المملكة المتحدة من قبل خدمة محكمة الممارسين الطبيين يوم الاثنين. وعند مراجعة قضيته، قال أعضاء MPTS إن حيلة الجراح كانت “عملاً ناتجاً عن درجة من الغطرسة المهنية” التي قوضت ثقة الناس في الأطباء. ويعني الحكم أن برامهول لن يكون قادراً بعد الآن على الانخراط في أي ممارسة طبية في بريطانيا.

وكانت هذه الفضيحة مستمرة منذ عدة سنوات، بعد أن قبض على الجراح وهو يستخدم موقد شعاع الأرجون – وهو جهاز تخثر يستخدم عادة في العمليات الجراحية – لكتابة الأحرف الأولى من اسمه على الأعضاء المزروعة. واكتُشفت علامة الطبيب من قبل جراح آخر بعد فشل زراعة عضو لدى أحد المرضى واضطر الممارس إلى إجراء عملية جراحية طارئة.

وفي كانون الأول 2017، اعترف الطبيب بتهمتين للاعتداء الشائع في شباط وآب 2013 أثناء عمله في مستشفى الملكة إليزابيث في برمنغهام. ونظراً لأن العلامة الشخصية لبرامهول لم تسبب أي ضرر فعلي للمرضى، فقد أُمر بعمل مجتمعي وغرامة قدرها 10000 جنيه إسترليني (13635 دولاراً).

وأوقف الطبيب في كانون الاول 2020، حيث صرح MPTS بأن أفعاله أظهرت مثل هذه “الغطرسة المهنية” التي “انحرفت فعلياً عن السلوك الإجرامي”. ومع ذلك، في حزيران الماضي، تم اعتبار الطبيب لائقاً للممارسة مرة أخرى وألغي أمر الإيقاف، ليعاد منعه نهائياً كما أسلفنا يوم الاثنين.

ومع ذلك، أدت المراجعة الأخيرة للقضية إلى نتيجة مختلفة تماماً بالنسبة إلى برامهول. وبينما أقرت المحكمة أنه نتيجة لأفعاله “لم يلحق أي ضرر جسدي دائم بأي من المريضين”، فقد عانى أحدهم “ضرراً عاطفياً كبيراً” من قضية الكبد، والتي غطتها وسائل الإعلام على نطاق واسع في ذلك الوقت.​

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل