تسييس معاناة السائقين ‏يضعف مطالبهم

تشير أوساط معنية، الى أن معاناة السائقين مستمرّة وأنه على الرغم من أحقية مطالبهم فان استخدام الآليات نفسها وتوظيفها في السياسة يضعف الحراك ويعرّيه من مضمونه، خصوصاً أن عنوان “الغضب” المفترض تائه ومن دون عنوان جدي لمحاسبة المسؤولين عن الانهيار في كافة القطاعات وليس فقط قطاع النقل البري، ولكن سيبقى هذا الملف عنواناً لتبادل الرسائل السياسية.

المصدر:
الديار

خبر عاجل