“النقل البري” يلوح بالتصعيد

فيما شهدت البلاد أمس الخميس قطع طرقات في فترة قبل الظهر بدعوة من قطاع النقل العام في تحرك احتجاجي جاء محدوداً شكلاً ومضموناً رغم ان الواقع المعيشي بات مخيفاً، أعربت مصادر اتحادات النقل البري في اتصال مع “الأنباء” الإلكترونية عن “ارتياحها لنجاح الإضراب في كل لبنان بنسبة 90 في المئة وأكثر، من دون حصول ما يعكر صفو الأمن لأن الأمور بقيت تحت السيطرة، ولم يصدر عن المتظاهرين ما يسيء الى كرامات الناس”. وعزت المصادر “نجاح الإضراب الى وجع الناس في كل لبنان وليس عند فئة دون أخرى”. وأملت أن “تفي الحكومة بوعودها وإعطاء السائقين العموميين الفروقات في أسعار المحروقات التي كان وعد بها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي”.

وكشفت المصادر عن “اجتماع تقييمي يوم الاثنين المقبل في مقر الاتحاد العمالي العام لشرح الخطوات المقبلة، والطلب من الحكومة الإيفاء بوعدها، والا فالأمور قد تتجه الى التصعيد”، وقالت إن “قطاع النقل يعي المسؤوليات الملقاة عليه وهو مؤتمن على جميع اللبنانيين الذين يتنقلون عبره ويتعاونون معه من نقل وشحن”.

وقدّرت المصادر عدد العائلات الذين يعتاشون من هذا القطاع بـ”53 ألف عائلة”، وقالت إن “ما حصل بالأمس كان بمثابة إنذار للحكومة والوزراء المعنيين للوفاء بوعدهم”.

المصدر:
الأنباء الإلكترونية

خبر عاجل