مبادرات جديدة ‏أمام تعذّر “الحوار” وجلسات الحكومة؟

لفتت مصادر رسمية لـ”اللواء” الى أن “الدعوة للحوار قائمة على الرغم من عدم توجيه الدعوة له، ورئيس الجمهورية ميشال عون يواصل مساعيه واتصالاته لجمع القوى السياسية حول الطاولة لمناقشة الازمات القائمة ووضع حلول لها”.

وبالنسبة لاستئناف جلسات مجلس الوزراء، أوضحت المصادر، ان “العقبات والموانع ذاتها لا تزال قائمة، لكن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بانتظار تسلمه مشروع الموازنة ليتمكن من توجيه الدعوة للجلسة، على امل ان يحضر الوزراء المقاطعون او بعضهم على الأقل”، لافتة الى انه “أمام تعذر انعقاد الحوار ومجلس الوزراء، لم يعرف ما إذا كانت من مبادرات جديدة تفسح في المجال امام تأمين انعقاد جلسة حكومية على الأقل”.

وقالت هذه المصادر، إن “الواقع السياسي يزداد تفاقماً في حين أن الإجراءات المالية ليست الا آنية”. كما تحدثت عن استمرار عمل الوزراء في تحضير الملفات الأساسية.

المصدر:
اللواء

خبر عاجل