“الحزب”: عدم مشاركتنا في جلسات الحكومة ديمقراطي ‏

اوضحت مصادر حزب الله، أن “عدم مشاركتها في مجلس الوزراء هو امر ديمقراطي والدستور لا ينص على اي مادة تدين تعليق المشاركة في مجلس الوزراء”، مضيفة ان “وزراء حزب الله وايضاً وزراء أمل متمسكون بموقفهم بما ان الاسباب التي ادت الى تعليق مشاركتهم لا تزال قائمة”.

ورفضت مصادر حزب الله نسب تهمة التعطيل له لان عدم المشاركة ليس تعطيلاً، إذ إن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي قال إن الحكومة تعمل الا ان مجلس الوزراء لا ينعقد. واضافت لـ”الديار” ‏ان “رئيس الوزراء يقرر الاعتكاف وبهذه الخطوة يجمد البلد بأسره لشهور كثيرة كما ان رئيس الحكومة السابق سعد الحريري اخذ 10 أشهر لتشكيل حكومة وايضاً استغرق تشكيل الحكومة مع ميقاتي 9 أشهر بسبب الخلاف على وزارة الطاقة ووزارة الشؤون الاجتماعية. فلماذا عندما يقرر وزراء حزب الله عدم المشاركة في مجلس الوزراء لأسباب وجيهة يتهم بالتعطيل في حين ان الافرقاء الاخرين يجمدون البلد لأشهر عدة من اجل وزارة واحدة ويبرئون أنفسهم من تهمة التعطيل؟”، مشيرة الى أنه “إذا كان البعض يحاول احداث شرخ بين حركة امل وحزب الله سواء كان النائب جورج عطالله وغيره فليعلم الجميع ان موقف الثنائي الشيعي هو واحد ونحن مع حركة امل على تنسيق وتعاون دائم”.

ورأت المصادر، أنه “إذا شارك وزراء الثنائي الشيعي في جلسات مجلس الوزراء، هل سينخفض الدولار؟ ذلك ان الليرة اللبنانية انهارت في ظل وجود حكومة مجتمعة ورئيس جمهورية وحاكم مصرف لبنان. وإذا شاركنا في الحكومة هل تنحل ازمة الكهرباء»؟ بيد ان وزير المالية ووزير الطاقة يجتمعان بتواصل والمشكلة اليوم ان لبنان ينتظر استجرار الطاقة من مصر والاردن.”، متسائلة “اذا شاركنا في جلسات مجلس الوزراء هل سترد المصارف الودائع للمودعين؟”. من هنا، اعتبرت مصادر حزب الله ان هناك محاولة لتحميل الثنائي الشيعي مسؤولية جزء من الانهيار بحجة ان الثنائي لا يحضر مجلس الوزراء.

المصدر:
الديار

خبر عاجل