“الكتف ع الكتف”

تؤكد مصادر مطلعة، لموقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أن “كل المسرحيات والمناورات الإعلامية التي يحاول رئيس تيار تمريرها، والإيحاء بخلافات جوهرية مع حزب فاعل على تحالف معه، لاستعطاف بعض القواعد الشعبية عشية الانتخابات النيابية، تدحضها اللقاءات اليومية بين قياديين كبار من الطرفين للتنسيق والتفاهم في الملف الانتخابي”.

وتكشف المصادر ذاتها، عن أن “الاتفاق بين الطرفين حول آليات خوض المعركة الانتخابية والترشيحات جنباً إلى جنب و(الكتف عالكتف)، بات شبه منجز بأدق التفاصيل. ومن أولى الأولويات، بذل كل ما يتطلَّب من أموال ولوجستيات، وصولاً إلى الضغط على بعض الحلفاء، لتجنُّب سقوط رئيس التيار في منطقته. فضلاً عن السعي بكل قوة لمحاولة احتفاظه بكتلة نيابية مقبولة، نظراً لأن تراجع شعبيته لا يمكن إنكاره تبعاً لأرقام مختلف الاستطلاعات التي يمتلكها الحزب”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل