واشنطن تضيّق الخناق على “الحزب”… عقوبات جديدة على مسؤولين لبنانيين

كشفت مصادر ديبلوماسية لـ”السياسة”، عن أن “الولايات المتحدة ستبقي حزب الله هدفاً لعقوباتها في المرحلة المقبلة، وسط توجه إدارة الرئيس جو بايدن لممارسة المزيد من الضغوطات على الحزب، سعياً لتجفيف منابعه الإرهابية”، مشددة على أن “مسار تعامل واشنطن مع حزب الله، منفصل تماماً عن المسار الذي تعتمده الولايات المتحدة بما خص الملف النووي، أي أنه وحتى لو تم التوصل إلى اتفاق في مفاوضات فيينا، فستستمر الحملة الأميركية ضد الحزب، بهدف تضييق الخناق عليه، لشل تحركاته في لبنان والخارج”.

وتشدد أوساط سياسية، على أن “المجتمع الدولي والأممي على أهبة الاستعداد لمساعدة لبنان الدولة، إن هي أحسنت السلوك وذهبت نحو إصلاحات فعلية مطلوبة منها”.

وكشفت، عن “رزمة عقوبات تم إنزالها عن الرف ووضعُها على الطاولة الاميركية ـ الفرنسية ـ الأوروبية، استعداداً لفرضها على المسؤولين اللبنانيين، الذين قد تُسوّل لهم أنفسهم، عرقلة الانتخابات النيابية، في إطار سياسة العصا والجزرة القائمة”.

المصدر:
السياسة الكويتية

خبر عاجل