الجزائر تُصاب بـ”لعنة البطل”؟

يترقب الجمهور الجزائري مواجهة “محاربي الصحراء” أمام كوت ديفوار، ضمن منافسات الجولة الأخيرة من دور المجموعات بأمم إفريقيا، ويحتاج الفريق العربي إلى تحقيق الفوز فقط، من أجل الوصول إلى الأدوار المقبلة، بعد تذيل مجموعته بنقطة واحدة.
منتخب الجزائر حامل لقب النسخة الماضية، والفائز بكأس العرب قبل أسابيع قليلة، تعثر في أول جولتين من البطولة، وبات قاب قوسين أو أدنى من الخروج من الدور الأول.

استهل محاربو الصحراء بقيادة مدربه الوطني جمال بلماضي منافسات البطولة بتعادل سلبي أمام سيراليون شهد تألق حارس مرمى الأخير محمد كمارا، ثم تلقى هزيمة مثيرة على يد غينيا الاستوائية بهدف نظيف، ليمسي منتخب الجزائر في موقف حرج بتذيله المجموعة الخامسة، وفي انتظار مواجهة كوت ديفوار صاحب الصدارة بـ 4 نقاط في ختام الجولات.

تاريخ مثير للعنة

للعنة حامل اللقب تاريخ مثير في بطولة كأس أمم إفريقيا، فقد بدأت عام 1970 في سابع نسخ البطولة والمرة الرابعة التي تقام بنظام المجموعات، بخروج الكونغو الديمقراطية حامل لقب مسابقة 1968.

وتوالت “اللعنة” بخروج السودان حامل لقب بطولة 1970، من دور المجموعات لنسخة 1972، ومن جديد عادت الكونغو الديمقراطية لتودع بطولة 1976 من دور المجموعات بعد حصد كأس 1974.

وبعد فوز المغرب بنسخة 1976، ودع بطولة 1978 من دور المجموعات، أما بطل تلك النسخة منتخب غانا، فقد خرج من دور المجموعات لبطولة 1980.

وأعقبه خروج نيجيريا من دور مجموعات 1982، بعد الفوز بكأس أمم إفريقيا 1980، واستمرت اللعنة وودع بطل 82 منتخب غانا، منافسات بطولة 1984.

 

المصدر:
سكاي سبورتس

خبر عاجل