“الشحادة” على الأبواب

عادت الحركة وعادت بركة “الشحادة” الى ذهنية المسؤولين اللبنانيين. رئيس الجمهورية طلب من السلك الدبلوماسي المساعدة. وزارة الطاقة تنتظر موافقة البنك الدولي على قرض الـ600 مليون دولار، لخطة الكهرباء. وزير الخارجية سأل المجتمع الدولي عوناً في تمويل انتخابات المغتربين… “شحادة” على حساب الشعب اللبناني وباسمه، فيما الخطط الإنقاذية تترقب انتهاء المناكفات بين أركان المنظومة، علّ بريق أمل يلوح في سماء اللبنانيين السوداء.

عون: لبنان بحاجة لمساعدتكم

واليوم، اجتمع رئيس الجمهورية ميشال عون في قصر بعبدا، مع أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد في لبنان، في لقائه الأخير معهم، خلال ولايته الرئاسية، وحيّا الجهد الاستثنائي الذي تقوم به منظمات الأمم المتحدة في لبنان، والهيئات الإنسانية العربية والدولية التي عملت ولا تزال للمساعدة، موضحاً أن لبنان يتطلع دائماً إلى أشقائه وأصدقائه في العالم ليعملوا على مساعدته كي يتجاوز الظروف القاسية.

الحريري في بيروت

على صعيد آخر، جال رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، العائد الى بيروت فجراً بعد غياب 5 أشهر، على بعض الشخصيات السياسية والدينية، قبل إعلان القرار النهائي المتعلق بالانتخابات النيابية.

باسيل يصوّب على سلاح “الحزب”

وفيما القوى السياسة تعد العدة للانتخابات النيابية، بالوعود وشدّ العصب، استكمل رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل مشاهد مسرحية الخلاف مع حزب الله، معلناً أنّ الخلاف كبير معه وأنّ قرار العودة إلى مجلس الوزراء غير كاف. وأكد أنّ اتفاق “مار مخايل” فشل في بناء الدولة، داعياً إلى وضع سلاح الحزب ضمن سياسة الدولة من دون أن يكون الهدف هو نزعه.

الموازنة شبه جاهزة

حياتياً، وعلى وقع إنهاء وزير المال مشروع قانون الموازنة العامة للعام 2022 والتي تضمنت أرقاماً شبه نهائية للنفقات والواردات، يجري لبنان مفاوضات عن بعد، مع صندوق النقد الدولي الأسبوع المقبل، كما يوقع على اتفاق استجرار الكهرباء من الأردن عبر سوريا، ونقل الغاز المصري عبر سوريا أيضاً إلى شمال لبنان.

الاتصالات “شغالة” حتى حزيران

في سياق متصل، أعلن وزير الاتصالات جوني القرم عن تأمين كمية مازوت تكفي القطاع حتى حزيران المقبل، متوقعاً تقديم موازنة وزارته الأسبوع المقبل مع الأخذ بعين الاعتبار دخل اللبنانيين المحدود.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل