قضاة لبنانيون يزورون فرنسا لمناقشة التحقيقات في قضية سلامة

تلتقي بعثة قضائية لبنانية بقضاة فرنسيين في باريس الأسبوع المقبل لمناقشة التحقيقات الحالية في قضية حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة.

ولفت مصدر قضائي، اليوم الخميس، لوكالة “فرنس برس”، الى أنه “سيلتقي بالقضاة الفرنسيين كلّ من المحامي العام التمييزي القاضي جان طنّوس الذي يُجري تحقيقاً محلياً في قضية سلامة والقاضي رجا حمّوش.

وأضاف المصدر أن “الزيارة المنسّقة مسبقاً مع الجانب الفرنسي، ستتمحور حول التعاون وتبادل المعلومات المتوفرة لدى الجانبين، بما خصّ الشبهات التي تحوم حول حاكم مصرف لبنان وبعض المقرّبين منه، والمتعلقّة بمخالفة قانون النقد والتسليف وتبييض الأموال والاثراء غير المشروع”، فيما لم يحدّد المصدر موعد اللقاء المرتقب.

وفتحت فرنسا تحقيقاً في ثروة سلامة الشخصية في أيار 2021 بعد خطوة مماثلة قامت بها سويسرا. وفي 2 تموز، سلّم مكتب المدعي العام المالي الوطني الفرنسي نتائجه للتحقيق القضائي في مزاعم غسل الأموال.​

وفي سياق متّصل، أوضح مصدر قضائي مطلع لـ”الأنباء” أن “الزيارة متفق عليها مسبقاً مع الجانب الفرنسي، وهي ستركز على التعاون وتبادل المعلومات المتوافرة لدى الطرفين، بما خص الشبهات التي تحوم حول حاكم المركزي ومقربين منه، مثل شقيقه رجا سلامة، ومساعدة الحاكم ماريان الحويك، والمتعلقة بمخالفة قانون النقد والتسليف وتبييض الأموال والإثراء غير المشروع”.

في هذا الوقت، وجهت النيابة العامة التمييزية، كتاباً آخر إلى هيئة الرقابة على المصارف ولجنة التحقيق الخاصة في مصرف لبنان، جددت فيه المطالبة بتزويدها بكشوفات الحسابات التي تبين أرصدة رجا شقيق حاكم مصرف لبنان لديها. وأكد المصدر القضائي أن النيابة العامة “ستتخذ الإجراءات المناسبة، في حال أصرت المصارف المعنية على عدم تزويد القضاء بالكشوفات الخاصة بحسابات رجا سلامة”.

وتزامن هذا التطور، مع تأجيل قاضية التحقيق في جبل لبنان القاضية أرليت تابت استجواب رياض سلامة الذي كان مقرراً اليوم الخميس، في الدعوى المقامة ضده من تجمع “متحدون” بجرم “مخالفة قانون النقد والتسليف والتلاعب بقيمة العملة الوطنية واختلاس المال العام”، إذ أرجئت الجلسة إلى الثالث من آذارالمقبل، بعد تغيب سلامة ووكيله القانوني عن حضور الجلسة.

المصدر:
الأنباء الكويتية

خبر عاجل