روسيا لأميركا: الحوار أو “عواقب مدمرة”

اعتبر عضو مجلس الدوما الروسي عن إقليم القرم ميخائيل شيريميت، اليوم الخميس، أن “المشروع الجديد للعقوبات الأميركية ضد روسيا الاتحادية له طابع مدمر وسيكون سبباً في إقامة ستار حديدي بين البلدين”.

وأضاف شيريميت لوكالة “سبوتنيك”، أن “العقوبات الجديدة ستضع حداً لأي حوار، وستسبب في الانقسام بين شعبينا. فهل يريد الأميركيون أن يطرقوا الباب المغلق بجبينهم”؟.

وتابع، “يجب أن تتوقف الولايات المتحدة عن اتباع مثل تلك المواقف الهدامة، إذ أن عقوباتهم ستكون سبباً في إقامة ستار حديدي جديد بين بلدينا”، مضيفاً أن “روسيا مستعدة لذلك، غير أني أشكك في أن الولايات المتحدة مستعدة هي الأخرى لذلك أيضاً”، ولافتاً إلى أن “روسيا لديها أصدقاء أكثر بكثير مما تعتقده واشنطن”.

وأردف، “إما أن يكون هناك حوار، أو ستواجه الولايات المتحدة عواقب مدمرة”.

وقدّم النائب الجمهوري جيم بانكس، أمس الأربعاء، مشروعاً جديداً لفرض عقوبات جديدة ضد روسيا. كما كشفت صحيفة “واشنطن بوست” عن أن العقوبات الجديدة ستشمل مسؤولين روس كبار ورجال أعمال وصحفيين. بالإضافة إلى ذلك، اتخاذ تدابير ضد خط أنابيب الغاز “التيار الشمالي-2″، وأيضاً وقف الحوار حول الاستقرار الاستراتيجي مع روسيا ما دامت تسيطر على شبه جزيرة القرم.

 

المصدر:
وكالة سبوتنيك

خبر عاجل