رسمياً… الكونغرس يتحرك لتصنيف الحوثيين منظمة إرهابية

يتحرك الكونغرس رسمياً، لإعادة تصنيف الحوثيين في اليمن منظمة إرهابية في أعقاب الهجوم الحوثي الاثنين الماضي على أبو ظبي والذي قوبل بإدانة واسعة النطاق من إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن والمشرعين الأميركيين.

ومن المقرر أن يقدم السيناتور الجمهوري تيد كروز وائتلاف من قادة السياسة الخارجية الجمهوريين، اليوم الجمعة تشريعات جديدة من شأنها إعادة تصنيف الحوثيين كمنظمة إرهابية، وفقاً لما نقلته “واشنطن فري بيكون”.

كما سيدعو مشروع قانون كروز الرئيس جو بايدن لتصنيف الحوثيين وجميع الشركات التابعة لهم كمنظمة إرهابية في غضون 30 يوماً من إقرار القانون.

هذا وأدرج الرئيس السابق دونالد ترمب الجماعة المدعومة من طهران على قائمة الإرهاب الأميركية في أوائل العام الماضي، لكن هذا التصنيف تم عكسه خلال الأسبوع الأول لإدارة بايدن في منصبه وهو قرار اعتبره منتقدوه محاولة من الإدارة الجديدة لتقديم حسن النية مع إيران قبل استئناف المحادثات النووية.

وبعد الضربة الصاروخية الاثنين الماضي، على مطار أبو ظبي الدولي، يواجه الحوثيون وداعموهم الإيرانيون موجة جديدة من المعارضة في مبنى الكابيتول. ومع انقسام مجلس الشيوخ بالتساوي على أسس حزبية، تسبب هجوم الحوثيين الأخير في موجة من القلق يمكن أن يجذب التشريع الديمقراطيين كما قال بايدن أيضاً إن التصنيف قيد النظر خلال مؤتمر صحفي يوم الأربعاء.

كما عبر بعض كبار صقور السياسة الخارجية في مجلس الشيوخ عن دعمهم لمشروع كروز بما في ذلك السيناتور توم كوتون والسيناتور جيم إينهوف، ومن المتوقع أن يحظى بمزيد من المؤيدين في الأيام المقبلة.

من جانبه، قال متحدث باسم السيناتور كروز لصحيفة Free Beacon إن “بايدن جعل من أولوياته في الأسبوع الأول تخفيف الضغط عن إيران ووكلائها بما في ذلك رفع العقوبات الإرهابية عن الحوثيين”.

وتابع “هذا الاسترضاء تسبب بشكل متوقع في قيام إيران بتصعيد عدوانها في جميع أنحاء المنطقة، وفي اليمن شن الحوثيون هجوماً واسعاً في غضون ساعات من إعلان إدارة بايدن أنهم سيرفعون تلك العقوبات”.

كما انتقد السيناتور كروز القرار في ذلك الوقت وسعى باستمرار إلى إعادة فرض تلك العقوبات، ويعتقد أنه إذا كانت إدارة بايدن غير راغبة في القيام بذلك، فيجب على الكونغرس أن يفوضهم بذلك”.

ووصف المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس الهجوم الحوثي على الإمارات بأنه هجوم إرهابي ووعد بمحاسبة الحوثيين، على الرغم من أن برايس لم يحدد تداعيات محددة.

وقال بايدن ووزير الخارجية أنتوني بلينكين هذا الأسبوع إنهما يفكران في إعادة تصنيف الحوثيين كمنظمة إرهابية في ضوء الهجوم، وهو قرار من المؤكد أنه سيثير غضب إيران بينما يعمل المسؤولون الأميركيون على التفاوض على إعادة تفعيل الاتفاق النووي لعام 2015.

يذكر أن شرطة أبو ظبي كانت أكدت اندلاع حريق صباح الاثنين، مما أدى إلى انفجار في 3 صهاريج نقل محروقات بترولية بمنطقة مصفح آيكاد 3 بالقرب من خزنات أدنوك. وقالت في بيان إن الحادث أسفر عن وفاة شخص من الجنسية الباكستانية وشخصين من الجنسية الهندية وإصابة 6 آخرين، وفق “وام”.

كذلك وقع حادث حريق بسيط في منطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبو ظبي الدولي.

وبحسب وكالة رويترز، أعلنت تنظيمات الحوثي مسؤوليتها عن الهجوم.

المصدر:
العربية

خبر عاجل