“زيارة” تحبط مناورات السلطة

تتفق مصادر سياسية واقتصادية، في تصريحات إلى موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، على اعتبار أن “خارطة شروط الإنقاذ التي حملها وزير خارجية الكويت أحمد ناصر المحمد الصباح، إلى المسؤولين اللبنانيين الذين التقاهم، نسفت رهانات الفريق الحاكم وموازنة العام 2022 التي باشر بدرسها تمهيداً لإقرارها، قبل أن تولد”.

وتشير المصادر ذاتها، إلى أن “الوزير الكويتي لم يترك مجالاً للشك، بأن لا أموال عربية ودولية للسلطة الحاكمة، ما لم تحزم أمرها بالعودة إلى الشرعيتين العربية والدولية، وتلجم من يقود لبنان إلى محور معادٍ للعرب والعالم، ولا تشذّ عن هذه القاعدة المفاوضات التي تراهن عليها مع صندوق النقد الدولي. بالتالي، لم يبقَ أمام أركان السلطة سوى محاولة القيام بمناورات وفذلكات لشراء الوقت، بانتظار تطور الأحداث، لعلَّها تسعفهم لحفظ مواقعهم”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل