رئيسي: مستمرون بمفاوضات فيينا

أكد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، أن “طهران ستستمر في المفاوضات المنعقدة في فيينا حول ملفها النووي، من دون أن تربط كافة الملفات بهذه المفاوضات”.

وأضاف رئيسي في تصريح أن “طهران تتابع رفع العقوبات عنها وإفشالها في الوقت نفسه”، مشيراً إلى أن “العمل على هذا الهدف يجري من خلال التعامل مع روسيا ودول الجوار والمنطقة”، متابعاً “سياستنا الخارجية تنص على التعامل مع مختلف دول العالم، إلا التي تنوي الدخول في مواجهة معنا”.

وعن زيارته التي أجراها إلى روسيا، قال، إنها “كانت مليئة بالابتسامات لكن نتائجها أهم من الظواهر”، لافتاً إلى أنه “في لقائه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين الذي استمر لـ3 ساعات، بحث الملفات الإقليمية والثنائية والدولية منها الشأن السوري”.

وأردف، “ناقشنا التعاون التقني مع روسيا والتعاون في مجالات عديدة منها النقل والنفط والغاز وطريق النقل التجاري بين الشمال والجنوب”، مشيراً إلى أنه “تم التوصل إلى قرارات بهذه الملفات”.

وتابع، “تعاملاتنا الاقتصادية مع روسيا ليست بالمستوى المطلوب حالياً ويمكن ارتقائها لنحو 10 مليارات دولار، بإمكاننا التعامل تجارياً بالعملات الوطنية للبلدين”.

ولفت إلى أن “الرئيس بوتين عقب الاجتماع وجه جميع وزرائه وأمر بمتابعة قرارات هذا اللقاء بأسرع وقت”.

وعن العودة إلى مفاوضات فيينا، قال إن “مطالب الولايات بالحوار المباشر معنا ليست أمراً جديداً، لكننا لم نجر مفاوضات مباشرة معها حتى الآن”.

 

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل