نداء من “الصحة العالمية” إلى دول لم تشهد “ذروة أوميكرون”

أشار كبار الخبراء المسؤولين عن جائحة كوفيد-19 في منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، إلى أن العديد من الدول لم تصل بعد إلى ذروة الإصابات بالمتحور أوميكرون الشديد العدوى وإن الإجراءات المفروضة للحد من انتشاره يجب أن تخفف ببطء.

وقالت خبيرة الأوبئة والأمراض المعدية ماريا فان كيرخوف في إفادة عبر الإنترنت: “نحث على توخي الحذر لأن العديد من البلدان لم تشهد ذروة أوميكرون حتى الآن. العديد من البلدان لديها مستويات منخفضة من التغطية فيما يتعلق بتطعيم الأفراد الأشد عرضة لخطر الإصابة من بين سكانها”.

وأضافت، “بالتالي ليس من المناسب الآن رفع كل شيء دفعة واحدة. دائما ما نحث على توخي الحذر الشديد في تطبيق إجراءات (الوقاية) وكذلك على رفعها ببطء”.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس إن المنظمة قلقة من رواية تترسخ في بعض البلدان عن أنه “بسبب اللقاحات، وبسبب قابلية انتقال أوميكرون العالية وانخفاض شدته، لم يعد منع انتقال العدوى ممكنا ولم يعد ضروريا”.

وأضاف خلال الإفادة الصحفية ذاتها: “هذا غير صحيح على الإطلاق… المزيد من انتقال العدوى يعني المزيد من الوفيات. نحن لا ندعو أي دولة للعودة إلى ما يسمى بالإغلاق، لكننا ندعو جميع البلدان إلى حماية شعوبها باستخدام كل الأدوات وليس اللقاحات وحدها”.

 

المصدر:
سكاي نيوز عربية

خبر عاجل