هند صبري تحاول التصالح مع خطوط الزمن

كشفت الفنانة هند صبري عن عدم خضوعها لعمليات التجميل حتى الآن، مشيرة إلى أنها لا ترفض الأمر تماما لكنها لا تحب أن تغير مسار شكلها وتحاول التصالح مع خطوط الزمن على وجهها.

وأوضحت هند أنها قد تفكر في ما بعد في الخضوع لعمليات التجميل إذا فشلت في التصالح مع علامات الزمن على وجهها.

وأشارت إلى أنها لا تريد رفض وجود خطوط وعلامات على وجهها، وأن العمر عدو المرأة في الظاهر وليس الباطن.

وأكدت أنها قد تفكر في عمليات التجميل يوما ما بسبب الخطوط على وجهها. ويُذكر أن آخر الأعمال الدرامية التي قدّمتها هند كان مسلسل “البحث عن علا”، الذي عُرض منذ أيام على منصة نتفليكس.

وسبق لهند أن أشارت العام الماضي إلى أن العصر الحالي قائم على “الصورة”، فأصبح الناس أكثر حرصا على الظهور بشكل مثالي، لكن الموضوع أصبح أكثر صعوبة، ووصل إلى حد إزالة عضلات وعظام للظهور بشكل أفضل.

وأكدت حينها أنها قررت، منذ البداية، ألا تدخل في سباق عمليات التجميل؛ لأنها ليس لديها الصبر أو الطاقة على هذه المنافسة الشديدة، كما أنها ترى أن الأمر يعد “مضيعة للوقت”، وأصبح “جنونا” حقيقيا. ولفتت إلى أن لديها بعض الزميلات بالفن يَنْهَرْنَ عندما يحصلن على تعليقات سلبية عن إطلالتهن أو شكلهن بالسوشيال ميديا، موضحة أنها تعجبت للغاية من تعرضها للتنمر، وهجوم شديد بسبب نشرها صورة يظهر فيها بعض الشعر الأبيض برأسها.

وأوضحت الممثلة أنها لا تحب أن تتجمل بشكل زائد على الحد عبر السوشيال ميديا، وتفضل أن يكون الأمر طبيعيا، لأنها تمر بأيام صعبة مثل كل الناس، مشددة على أن الظهور بشكل مثالي مبالغ فيه يمثل عبئا على محبيها الذين يريدون أن يصبحوا مثلها.​

المصدر:
العرب اللندنية

خبر عاجل