ماذا يعني تفعيل “الناتو” قوة الرد؟

يتخوف العالم من مغبة الانزلاق إلى مواجهة عسكرية عالمية لا تسعى إليها روسيا ولا حلف شمال الأطلسي “ناتو”، مع احتدام المعارك في أوكرانيا.

وعلى الرغم من أن أوكرانيا ليست عضواً في حلف الناتو الذي تؤكد دوله أنها لن تنخرط في القتال وستكتفي بتقديم مساعدات مالية وعسكرية للجانب الأوكراني، وفرض عقوبات على روسيا. فإن دول حلف الناتو المتاخمة لأوكرانيا أصبحت في حالة تأهب قصوى. (بولندا، ورومانيا، والمجر، وسلوفاكيا) وهو ما يرفع مخاوف تصعيد الموقف ليصل إلى مواجهة شاملة.

وللمرة الأولى في تاريخه، قرر حلف الناتو تفعيل قوة الرد التابعة للحلف كرد دفاعي ووقائي على الغزو الروسي لأوكرانيا بحسب ما أعلن القائد الأعلى للحلف العسكري الجنرال تود ولترز.

وفي ما يلي 5 نقاط عن ما يعنيه هذا الإجراء، وفق صحيفة ذا هيل:

1 – القرار هو الأول من نوعه في تاريخ الحلف.

2 – الإجراء دفاعي رداً على الغزو الروسي المستمر.

3 – تتكون قوة الردع من 40 ألف جندي متعددي ‏الجنسيات وهي مؤلفة من قوات برية، وجوية، وبحرية، وقوات العمليات الخاصة.

4 – تفعيل قوات الرد لا يعني أن أي قوات أميركية أو تابعة للحلف ستدخل أوكرانيا.

5 – قوة الردع مرنة وذات مصداقية ويمكن توظيفها بطرق ‏متعددة تعزز سرعة الاستجابة.

المصدر:
القبس

خبر عاجل