خطوط حمراء لكوبا

اعتبرت السلطات الكوبية أن رغبة القيادة الأميركية في توسيع الناتو إلى حدود روسيا أدت إلى عواقب واسعة النطاق لا يمكن التنبؤ بها، وكان من الممكن تجنبها.

وقالت الحكومة الكوبية في بيانها، “أدت محاولات الولايات المتحدة لمواصلة التوسع التدريجي لحلف الناتو إلى حدود روسيا إلى سيناريو له عواقب واسعة النطاق ولا يمكن التنبؤ بها، وهو ما كان من الممكن تجنبه”.

وأضافت، “التحركات ذات الطبيعة العسكرية التي قامت بها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في الأشهر الأخيرة باتجاه المناطق المتاخمة لروسيا الاتحادية، وسبقها إرسال أسلحة حديثة لأوكرانيا، هي أمور إذا اجتمعت تعتبر تطويقاً عسكرياً تدريجياً”.

ودان وزير خارجية كوبا برونو رودريغيز باريلا ما وصفها بالهستيريا الإعلامية الأميركية ضد موسكو، مؤكداً “معارضة بلاده لتوسع الناتو إلى حدود روسيا”.​

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل