تحذير من انهيار مبنى الاهراءات… يميل 2 ملم يومياً ‏

وافادت مصادر وزارية بأن “جلسة مجلس الوزراء أمس الخميس، مررت في بداية الجلسة تعيين مدير عام امن الدولة ومعاونه، وقال رئيس الحكومة نجيب ميقاتي إن الجلسة المقبلة للحكومة تعقد الاربعاء المقبل في السراي. وفي ما يتعلق ببند اهراءات القمح عرض وزير العدل هنري خوري توصيات اللجنة بهدم اهراءات القمح على ان بتم بناء مبنى جديد كما إقامة نصب تذكاري تخليداً للشهداء، ويلحظ المخطط الجديد للمرفأ المكان المناسب لمبنى الاهراءات ورفع الأنقاض والركام وعندما استوضح الوزراء خطوة الاهراءات قال خوري إنه وفق الخبراء ولا سيما الخبير الفرنسي إيمانويل دوران فإن المبنى يميل 2 ملم يومياً والانحراف يبلغ 7 سنتم واذا استمرت الأمر فهناك كارثة إنسانية في حال وقع المبنى”.

وأضافت المصادرلـ”اللواء”، “وكان نقاش شارك فيه وزيرا الاقتصاد والاشغال العامة امين سلام وعلي حمية وكانت استفسارات عما إذا كانت هناك ضرورة في الهدم الآن وإقامة مبنى في المكان نفسه أو في مكان آخر والأرض غير صالحة. وعُلم أن نقابة المهندسين أرسلت اعتراضها على الهدم وقال وزير الثقافة محمد المرتض إن رأي النقابة لم يؤخذ. وأكد ميقاتي ضرورة الاستعجال ببناء اهراءات جديدة، وقال إنه لو كانت هناك اهراءات لكانت القدرة على مواجهة الأزمة أكبر. كما علم أن وزير السياحة وليد نصار طلب تزويده بنسخة عن التقرير الفني حول ميل الاهراءات كما اضيف ممثل عن لجنة الإنماء والأعمار لدرس تصور الهدم. ولفت وزير الاقتصاد إلى أن موضوع مبنى اهراءات القمح يجب أن يعالج بروية وان اللجنة الوزارية المكلفة به ستجتمع لاتخاذ القرار لا سيما أذا كان هناك من خطر ما يهدد المبنى، ولا يمكن إلا أت تتم متابعته منعا لحصول أي حادث مشيراً الى أنه كان هناك مقترح من اللجنة بإقامة نصب تذكاري لشهداء مرفأ بيروت ولم يعرف ما إذا كان جزء من الأهراء أو جزء جديد. كاشفاً عن أنه طلب دعم مجلس الوزراء للجنة الأمن الغذائي والقرارات التي تصدر عنها. كما أكد ردا على سؤال أن وزارته ستواصل قمع الاحتكار ورفع الأسعار”.

المصدر:
اللواء

خبر عاجل