“المركزي الأوروبي”: عصر التضخم الضعيف انتهى

أكدت رئيسة البنك المركزي الأوروبي، كريستين لاغارد، أن “التضخم لن يعود إلى مستوياته المنخفضة التي كان يسجلها قبل الجائحة والعملية العسكرية الروسية في أوكرانيا”. وأضافت لاغارد خلال منتدى في فرانكفورت، اليوم الخميس، “نحن نقتنع يوماً بعد يوم بأن زخم التضخم على المدى المتوسط لن يعود إلى النمط الذي رأيناه قبل الوباء، عندما بقي المؤشر دون هدف 2% الذي حدده البنك المركزي الأوروبي”.

ورفعت المؤسسة النقدية الأوروبية توقعاتها للتضخم للعام 2022 إلى 5.1%، فيما وصلت زيادات الأسعار إلى مستوى قياسي بلغ 5.8% خلال عام واحد في شباط في منطقة اليورو، مدفوعة بارتفاع أسعار الطاقة والاضطرابات في سلاسل التوريد.

وحذرت الوزيرة الفرنسية السابقة من أن “التأثير الصعودي يستمر لبعض الوقت”، ما يؤثر على السلع التي تختلف أسعارها بشكل أقل وتيرة من أسعار الطاقة. ويتوقع البنك المركزي الأوروبي حالياً “انخفاض معدل التضخم إلى 2.1 % عام 2023 ثم إلى 1.9% عام “2024. وخفّضت توقعات النمو في منطقة اليورو إلى 3.7% للعام 2022 إثر تداعيات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا على النشاط العالمي.​

المصدر:
روسيا اليوم

خبر عاجل