أبي نصر في تسليم وتسلم الرابطة المارونية: نسلم اليوم المشعل

عقد المجلس التنفيذي المنتخب في الرابطة المارونية اجتماعه الأول اليوم برئاسة السفير خليل كرم، وحضور نائب الرئيس الدكتور جو عيسى الخوري والأعضاء. وتم خلال الاجتماع استكمال هيئة مكتب المجلس بانتخاب القاضي رفول البستاني أميناً عاماً، والمهندسة جوهينة المنير هيكل أمينة للصندوق.
وحدد المجلس يوم غد الخميس لتقبل التهاني بانتخابه من الساعة الثانية بعد الظهر حتى السادسة مساء في صالون كاتدرائية مار جرجس المارونية – وسط بيروت.

وكانت مراسم التسلم والتسليم في مقر الرابطة المارونية اليوم بين المجلس التنفيذي المنتخب برئاسة السفير خليل كرم والمجلس التنفيذي المنتهية ولايته برئاسة النائب السابق نعمة الله أبي نصر، وذلك في حضور أعضاء المجلسين المنتخب والسابق.

من جهته، أكد أبي نصر أننا “نسلم اليوم المشعل إلى مجلس تنفيذي جديد، يرأسه سعادة السفير خليل الياس كرم يعاونه فريق من أهل الفكر والإيمان بنهائية هذا الوطن، رئيس يتمتع بكل الصفات لمتابعة قيادة الرابطة في الطريق الصحيح، من أجل متابعة تطويرها وتفعيلها التزاماً بنظامها ومبادئها الوطنية التي ما استلهمت يوما إلا مصلحة لبنان والموارنة.

وأضاف، “لقد حرص مجلسنا التنفيذي على أن يكون وفياً للخط التاريخي للرابطة، منسجما مع تطلعات الآباء المؤسسين لها في الحفاظ على هوية لبنان وسيادته واستقلاله، بحيث تتجدد وتستمر الرابطة مع كل استحقاق انتخابي ديموقراطي جديد.

وقال أبي نصر، “أخيراً، نودعكم الأمانة مطمئنين لما أنجزناه في الرابطة منذ دخلناها شبابا في العام 1974  ، وقد تكلل جهادنا فيها بترؤس مجلسها التنفيذي، وسيأتي يوم نقدم فيه الجردة كاملة ، ليتبين للذين يقولون لشو الرابطة، شو عملت الرابطة؟ أن ما تحقق لم يكن قليلاً، وأن بالإمكان البناء عليه من أجل مستقبل أفضل لرابطة مهما قيل فيها، تبقى ملتقى النخب المارونية المؤمنة بربها ووطنها وكنيستها، ودائمة الاستعداد والتأهب للعطاء من دون حدود من أجل لبنان والجماعة المارونية”.

بدوره، ورد الرئيس المنتخب السفير كرم، بكلمة، قال فيها، “أتسلم الأمانة اليوم من رئيس الرابطة المارونية المنتهية ولايته النائب السابق نعمة الله ابي نصر، الرجل العصامي، الفذ، الشجاع، الصريح، المبادر، المتقد الذكاء، المثابر، السنديانة اللبنانية المارونية المتجذرة في أرضها وتاريخها. وإنني- وقد واكبت نشاطات الرابطة وشاركت فيها منذ عقود طويلة من السنين-اعترف من دون مواربة او تزلف أن الاستاذ ابي نصر، كان الأكثر نشاطا، والاغزر نتاجا، والاشد مواظبة، والالج ملاحقة للقضايا التي تمس لبنان في صلب وجوده وكينونته، ومصلحة الموارنة ومن خلالهم مصلحة المسيحيين، عندما كان الأمر يتعلق بتغيير الديموغرافيا اللبنانية بالتوطين والتجنيس وتغيير هوية الارض، وذلك في كل المواقع العامة التي شغلها عضوا في المجلس التنفيذي للرابطة، اميناً عاماً لها، فرئيسا لها.ونائبا مميزا ومجليا في الندوة. ولا مجال لإنكار هذه الوقائع الثابتة والموثقة”.

وتابع، “والى الذين خرقوا لائحتنا لسنا نملك أن نقول اننا نحترم ما افرزت نتائج الانتخاب، ونمد يدنا لتعاون مخلص. لكن يجب أن نعلم جميعاً أن الاستحقاق بات من الماضي الذي يجب الا نستحضر سوى ايجابياته. فنتمنى أن نندمج في فريق عمل واحد من أجل مصلحة الرابطة المارونية، وأن نجتهد للخروج من لعبة المحاور . فالمجلس التنفيذي ليس 12 مقابل 5، ولا 5 في مواجهة الأكثرية. المجلس متحد بأعضائه الـ17، للدفاع عن لبنان والموارنة. هذه رسالة واضحة وصريحة، من رئيس للرابطة المارونية معروف باستقلاليته وانفتاحه على الجميع في آن من دون عقد”.

وأضاف كرم، “فلنتلقف جميعاً الفرصة، ونباشر التحرك لأننا في سباق مع الزمن والتحديات، شكراً لكم جميعاً، وإذا كان عهدنا والوعد التجذر والصمود في لبنان، ومن اجله، فإن أولى واجباتنا أن نكون أمناء واوفياء على ما ائتمنا عليه”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل