فرونتسكا من بكركي: لإعلاء مصلحة لبنان فوق المصالح الخاصة

التقى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، بالصرح البطريركي في بكركي، المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان يوانا فرونتسكا، التي أكدت “وقوف المجتمع الدولي والأمم المتحدة ودعمهما للبنان لكي ينهض من أزمته الراهنة.”

وشددت على “أهمية وحدة اللبنانيين وتعاونهم لإعلاء مصلحة لبنان فوق أي مصلحة خاصة”.

والتقى الراعي نقيب الأطباء البروفسور شرف أبو شرف الذي قال بعد اللقاء، إن “القطاع الصحي على حافة الانهيار، إذا لم يلق من الجهات المعنية دعماً مالياً واجتماعياً وأمنياً سريعاً”.

وأضاف، “لقد عرضت أمام صاحب الغبطة الأجواء المأزومة التي يمر بها القطاع الصحي في لبنان، وأسباب الوقفة التضامنية التي نفذناها سابقا. والمطلوب اليوم إيجاد حل سريع لهذه المعضلة عبر رصد الميزانية اللازمة لتأمين الأدوية والمستلزمات الطبية، ودفع أتعاب العاملين في القطاع الصحي، وتسهيل معاملاتهم المصرفية، وتأمين الحماية الأمنية لهم. وبذلك، نستطيع أن نضع حدا للهجرة المتمادية من قبل الأطباء والممرضات والممرضين”. وتابع “الحل ‏يكون بإيلاء الأمور الصحية الأولوية حفاظاً على هذا القطاع حتى يتمكن الأطباء والممرضون من الاستمرار في عملهم والبقاء في بلدهم”.

ثم التقى الراعي سفير كوريا الجنوبية الجديد إيل بارك، الذي تحدث عن “الحضور المسيحي اللافت في كوريا، والذي يشغل نحو 25% من إجمالي السكان”، وقال، إنني “تشرفت بزيارة البطريرك الراعي للمرة الأولى، وكانت مناسبة للبحث في عدد من المسائل، لا سيما المتعلقة بالتبادل الثقافي والحضاري والديني بين البلدين. لقد اطلعت من غبطته على وضع المسيحيين في لبنان، بلد الأرز، وكان تشديد على أهمية تبادل الزيارات بين البلدين”.

بعدها، التقى الراعي سفير هنغاريا الجديد فيرنز تشيلاغ في زيارة بروتوكولية، وتم بحث في أوضاع المنطقة ولبنان وتأكيد على “استمرار دعم هنغاريا للبنان على الصعيدين الاجتماعي والإنمائي”.​

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل