انفراجات مرتقبة على الصعيد المالي

حجم الخط

أشاعت تطورات يوم أمس الخميس أجواء إيجابية في البلاد عموماً يرجّح أن تنعكس انفراجات بدءً من اليوم الجمعة، خصوصاً على الصعيد المالي.

وقالت مصادر حكومية بارزة لـ”الجمهورية” إن هذه التطورات مردّها الى الدبلوماسية الهادئة التي تعاطت بها الحكومة مع هذه الملفات الشائكة بعيداً من اي ضجيج، فخلافاً لتوقعات البعض ان الاتفاق مع صندوق النقد الدولي كان صعب المنال في هذه العجالة، اذ به يحصل فجأة، وكذلك الانفراج الملحوظ في ملف العلاقات اللبنانية ـ الخليجية الذي كان وليد متابعة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الدؤوبة مع الجانب الكويتي وعبر أقنية أخرى على صلة بدول الخليج.

وأضافت هذه المصادر انّ “من كان يرى الأمور بسلبية ربما يكون اكتشف انها لا تفيد لبنان وإنما يفيده العمل الهادئ والهادف الذي من شأنه ان يكتسح كل العقبات خصوصاً ان البلد يحتاج في هذه المرحلة تحديداً الى التعاطي بهدوء مع كل القضايا التي يعانيها لتوفير المعالجات اللازمة لها بعيداً من اي سلبية غالباً ما تؤدي الى نتائج غير محمودة العواقب”.

وأكدت المصادر نفسها انّ الحكومة ستنكَبّ من اليوم على العمل والتحضير لتنفيذ الاتفاق مع الصندوق بالتعاون مع المجلس النيابي.​

المصدر:
الجمهورية

خبر عاجل