لماذا انخفض سعرا البنزين والمازوت؟

رأى عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات جورج البراكس في تصريح أن “أسعار النفط عالمياً اليوم هي نتاج للمعادلة القائمة بين مجموعة عوامل دولية تتواجه مع بعضها”.

ورأى أن “سياسة تشديد العقوبات على روسيا من قبل الدول الاوروبية والولايات المتحدة ومسار العمليات العسكرية في أوكرانيا تدفع الأسعار إلى الارتفاع، وفي المقابل قرار الدول الأعضاء في وكالة الطاقة الدولية الذين أعلنوا عن عزمهم استعمال مخزون النفط الاستراتيجي لديهم بما يفوق الـ60 مليون برميل وقرار الرئيس الأميركي جو بايدن بضخ 180 مليون برميل خلال 6 أشهر في الاسواق العالمية، بالإضافة إلى الحجر التام المستجد في عاصمة الصين الاقتصادية شنغهاي جراء فيروس كورونا يدفع الأسعار إلى التراجع”.

وقال، “النتيجة أن سعر برميل النفط انخفض أمس ما دون الـ100 دولار أميركي، كما تراجعت أسعار المحروقات في مختلف دول العالم. فمثلاً في فرنسا تراجع سعر البنزين 95 أوكتان %2.17 والمازوت %4 مقارنة مع الأسبوع الماضي، وانعكس ذلك على أسعار المحروقات في لبنان في ظل ارتفاع بسيط بسعر صرف الدولار وفقاً لمنصة صيرفة التي باتت تؤمن %100 من فاتورة استيراد البنزين والذي احتسب 22.250 بدلاً من 22.200 ليرة، أدى إلى تراجع الأسعار بحيث تراجعت صفيحة البنزين 2000 ليرة والمازوت 8000 ليرة وارتفع الغاز 4000 ليرة”.

وأشاف، “لكن علينا ألا ننسى أن أسعار النفط عالمياً تبقى رهن التطورات العسكرية في اوروبا التي لا يمكن التنبؤ سلفاً بمسارها وردات فعل المجتمع الدولي عليها”.​

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل