سليم: تحقيق الجيش الشفاف بحادثة طرابلس كفيل بجلاء الحقيقة

أعرب وزير الدفاع الوطني موريس سليم عن ألمه للمأساة التي نتجت عن غرق الزورق الذي كان يحمل ركاباً لبنانيين وغير لبنانيين حاولوا مغادرة المياه الاقليمية اللبنانية بطريقة غير شرعية، وقدم التعازي الى ذوي الضحايا، متمنياً الشفاء العاجل للجرحى، والعثور سريعاً على المفقودين ممن كانوا على متن الزورق.

واكد الوزير سليم في بيان، ان “الظروف الصعبة التي دفعت ركاب الزورق الى مغادرة لبنان بصورة غير شرعية، يعاني منها معظم اللبنانيين نتيجة الازمات المتلاحقة التي اصابت لبنان، تحاول الحكومة معالجة تداعياتها، لكن لا يجوز ان تدفع بالمواطنين الى الوقوع ضحايا تجار ومهربين يبتزونهم ويغررون بهم لدفعهم الى مغامرات خطرة غير مضمونة النتائج كتلك التي شهدنا فصلا من فصولها المؤلمة ليل أمس قبالة شاطئ طرابلس”.

وشدد سليم على ان “حجم المأساة وشدة الغضب لا يتم التعبير عنهما بالتعرض للمؤسسة العسكرية التي قام رجالها بواجبهم في اقناع ركاب الزورق بعدم اكمال طريقهم والعودة الى الشاطئ. واذا كانت رافقت معالجة هذه الحادثة المؤلمة ملابسات لا تزال موضع جدل، فان التحقيق الشفاف الذي تقوم به قيادة الجيش والاجهزة العسكرية والقضائية المختصة، كفيل بجلاء الحقيقة التي نحرص على تبيانها كاملة لوضع الامور في نصابها الحقيقي وتحديد المسؤوليات وقطع الطريق امام اي استغلال لدماء الضحايا ومصير المفقودين وعذابات ذويهم”.

وأكد وزير الدفاع ان “الحزن الذي تعيشه منطقة الشمال وعاصمتها طرابلس والقرى وبلدات ذوي الضحايا، هو حزن جميع اللبنانيين في كل ارجاء الوطن، ويتطلب وعيا وادراكا كبيرين لمواجهة ما حصل على نحو يحفظ الاستقرار والامن ولا يكون سبباً لأي خلل يمكن ان يستغله المتربصون شرا بالوطن وأهله”.

واطلع سليم سابقاً من قائد الجيش جوزف عون على تفاصيل ما حصل قبالة الشاطئ الطرابلسي، والظروف التي رافقت غرق الزورق، كما طلب التحقيق في كل الملابسات التي رافقت الحادثة وجلاء الحقيقة.​

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل