ياسين: نحن على وعي لحجم تحديات الصناعيين

قام وزير البيئة ناصر ياسين بجولة على مصنعي قساطلي شتورا وسيكومو اللذين استفادا من الدعم التقني والمالي المقدم من قبل وزارة البيئة عبر مشروع مكافحة التلوث البيئي في لبنان (LEPAP) بالتعاون مع البنك الدولي والوكالة الإيطالية للتعاون الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وذلك لتحسين وضعهما البيئي والوصول الى الالتزام البيئي.

وشدّد ياسين، خلال الجولة، على “أهمية المشاريع التي نفذها معملاً قساطلي شتورا وسيكومو والآثار البيئية الإيجابية الناتجة عنها في ظلّ تزايد الأزمات البيئية خصوصاً في منطقة حوض الليطاني وتفاقم التداعيات الخطيرة الناتجة عنها لا سيّما تأثيرها على نوعية الهواء والمياه مع ما يرافقها من آثار على صحة اللبنانيين أولاً وعلى اقتصادهم ثانياً”.

وأكّد على “أهمية التعاون بين القطاعين العام والخاص والدعم المقدم من الجهات المانحة لتنسيق الجهود إذ إن هكذا شراكة تشكّل الركن الأساس في الحفاظ على الموارد الطبيعية في لبنان ومعالجة مصادر التلوث وإدارتها بشكل سليم”.

وقال، إننا “على وعي لحجم التحديات والضغوطات التي يواجهها الصناعيون اللبنانيون في ظل الأزمة الاقتصادية والمالية التي تواجه لبنان والحواجز المفروضة أمام تصريف المنتجات اللبنانية، لذلك تسعى وزارة البيئة لتأمين الدعم اللازم للمؤسسات الصناعية اللبنانية عبر تأمين استمرارية مشروع LEPAP الذي يمكن أن يقدم مجموعة من الحوافز المالية والتقنية والتسويقية لتحسين إنتاجية القطاع الصناعي لاسيّما عبر تشجيع مشاريع الإنتاج والاستهلاك المستدام مما يساهم في تقوية القدرة التنافسية للقطاع الصناعي اللبناني بما يتماشى مع الأسواق العالمية”.

وشكر وزير البيئة البنك الدولي والوكالة الإيطالية للتعاون الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي لمساهمتهم في نجاح مشروع LEPAP لما فيه خير البيئة في لبنان.​

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل