النائب جعجع: لن يستكين أهلنا في الانتشار حتى إسقاط محاولات تشتيت صوتهم

 

أكّدت المرشحة عن المقعد الماروني في قضاء بشري النائب ستريدا طوق جعجع أن “نبض لبنان الإقتصادي اليوم هم أهلنا في الإنتشار ولولاهم لكان الشعب اللبناني في حالة موت سريري اقتصادياً، فبعد أن أوصلتنا الأكثريّة الحاكمة إلى جهنّم التي نحن فيها اليوم أصبح الشعب يعتمد بشكل أساسي من أجل تأمين حاجياته الأساسيّة على المساعدات الماليّة والعينيّة التي يرسلها أهلنا في بلدان الإنتشار، فلم يكن من هذه الأكثريّة الحاكمة أن بادلتهم على تضحياتهم بمحاولة كم أفواههم ومنعهم من أبسط حقوقهم وهي المشاركة في تحديد مصير بلدهم وهويته”.

وشددت النائب جعجع على ان “ما نشهده من محاولات لتشتيت صوت الإغتراب اللبناني لا يمكن أن يعتبر سوى أنه الخطوة الأولى من مشروع تطويع إرادة الشعب اللبناني الحرّة بغية طمس هوية لبنان وإغراقه في سواد حالك لا سبيل لنا للخروج منه، لذا لن نسكت ولن نتهاون أبداً مع هذه المحاولات وسنقوم وأهلنا في الإنتشار بكل ما يمكننا القيام به من أجل مواجهتها، وعدنا كأحرار في هذا الوطن أننا كما أسقطنا محاولات عزل الإغتراب اللبناني عبر “الدائرة 16″، فاهلنا في الإنتشار لن يستكينوا حتى إسقاط محاولاتهم الحاليّة لتشتيت الصوت الإغترابي وسيجدون الحلول المناسبة لذلك”.

ولفتت النائب جعجع إلى أن “ما تقوم به الأكثريّة الحاكمة ليس بمستغرب بالنسبة لنا باعتبار أن من رأى بأم عينه شعبه يموت على أبواب المستشفيات ويذل منتظراً في الطوابير أمام محطات الوقود والأفران ولم يحرك ساكناً، ليس بمستبعد عليه أن يقوم بمحاولة تشتيت الإغتراب اللبناني وكم أفواهه في الإنتخابات، فمن قاد البلاد إلى جهنّم كرمى مطامعه السلطويّة ليس ببعيد عنه أن يقوم بكل ما يمكنه القيام به من أجل الحفاظ على تلك المكاسب”.

وأوضحت النائب جعجع أن “مفتاح الخلاص من كل ما نعيشه اليوم هو بيد الشعب اللبنانيّ وعلينا جميعاً العمل قدر المستطاع على نشر التوعية بين الناس على أن الصوت الذي يدلون به في صناديق الإقتراع هو الأساس في أي تغيير يطمحون إليه، وأن كل صوت في الصندوق مهم جداً وأساسي جداً وبإمكانه قلب المعادلات رأساً على عقب، لذا يجب ألا نستهتر بأصواتنا وأن ندرك قيمتها وأن نحكّم ضميرنا جيداً قبل الإدلاء بها لأن الإنتخابات واجب وطني وهي الوسيلة الوحيدة التي يحاسب فيها الشعب مباشرة المسؤولين عن قهره وتفقيره وتضويره جوعاً، وعلى الشعب أن يدرك ويؤمن بأنه وحده مصدر السلطات في البلاد”.

وتابعت “إن الإنتخابات النيابيّة ليست من العادات الإجتماعيّة التي نرد فيها جميل من هنا أو واجب إجتماعي من هناك، إنها واجب مقدّس على الشعب القيام به لتحديد مصير البلاد، لذا وعلى بعد أسبوعين من الإستحقاق الإنتخابي أدعو جميع اللبنانيين للتبصر جيداً بأهميّة هذا الإستحقاق الدستوري والإقتراع بكثافة كي نتمكن من إحداث التغيير المنشود”.

وتوجّهت النائب جعجع لأهالي قضاء بشري، بالقول “أهلي في جبّة بشري، أتمنى أن تتوجهوا في الصباح الباكر في 15 أيار إلى صناديق الإقتراع للإدلاء بأصواتكم وألا تؤجلوا قيامكم بهذا الواجب إلى ما بعد الظهر، وإن شاء الله سنلتقي جميعاً ليل 15 أيار من أجل الإحتفال بالنصر ليس في الجبة فحسب وإنما على صعيد لبنان ككل. أهلي إن جبة بشري لطالما كانت رأس حربة في المواجهات الكبرى في لبنان، وأنا كلي ثقة بأنها ستكون كذلك في هذا الظرف الذي نعيشه، واعلموا أن كل صوت من أصواتكم مهم جداً لأنه مؤثر بشكل كبير في دائرة الشمال الثالثة وبالتالي في المعركة الكبرى التي يخوضها حزبنا على صعيد الوطن ككل وعلينا أن نكون كما دائماً مقدامين في تلبية نداء الوطن والقضيّة “.

من جهة أخرى، استنكرت النائب جعجع الحملة السياسيّة التي يتعرض لها الجيش اللبناني على خلفية الحادثة الأليمة التي ألمت بمدينة طرابلس، بحيث أن هناك بعض القوى السياسيّة التي تريد ضرب المؤسسة العسكريّة بشتى الوسائل فتحاول جاهدة اليوم استعمال مأساة الناس بأفظع الأساليب السياسيّة من أجل الوصول إلى مبتغاها.

كلام النائب جعجع جاء خلال ترؤسها لاجتماع الهيئة الإدارية لـ”مؤسسة جبل الأرز”،  في معراب، في حضور الأعضاء: النائب جوزاف اسحق، نائب رئيسة المؤسسة د. ليلى جعجع، امين السر المحامي ماريو صعب، امين الصندوق المختار فادي الشدياق، ومشاركة عضو الهيئة العامة المهندس نديم سلامه،  الخبير المالي الأستاذ فادي عيد ومعاون النائب جعجع رومانوس الشعار.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل