واشنطن: نظام الأسد و”داعش” استخدما الأسلحة الكيميائية ‏في سوريا

 

أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم الجمعة، أن “العالم شهد في السنوات الأخيرة استخدام ‏نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وتنظيم داعش أسلحة ‏كيميائية في سوريا، تتحدى المحظورات الأساسية لاتفاقية الأسلحة الكيميائية”.‏

وأضاف بلينكن في بيان رسمي، بمناسبة الذكرى السنوية الـ25 لبدء تنفيذ اتفاقية الأسلحة الكيميائية، أنه “لا تزال سوريا في حالة عدم امتثال لاتفاقية الأسلحة الكيميائية، وسنواصل العمل لمحاسبة نظام الأسد على استخدامه المتكرر للأسلحة الكيميائية ضد شعبه”.

وتابع بلينكن، “كما سنواصل جهودنا لمحاسبة الكرملين على عدم امتثاله لاتفاقية الأسلحة الكيميائية، واستخدامه المتكرر لها، والجهود المستمرة لحماية نظام الأسد من المساءلة عن استخدامه للأسلحة الكيميائية، علاوة على ذلك، أوضحنا أن الحكومة الروسية ستواجه عواقب وخيمة إذا استخدمت الأسلحة الكيميائية في أوكرانيا”.

وأضاف بلينكن، أنه “على الرغم من هذه التحديات، فإن الاتفاقية، التي دافع عنها الرئيس الأميركي جو بايدن، منذ أن كان في مجلس الشيوخ الأميركي، أظهرت مراراً وتكراراً فائدتها، كما يتضح من التزام غالبية الدول الأطراف بالامتثال واستعدادها لاتخاذ إجراءات لدعمها ومحاسبة من ينتهكها”.

وشدد وزير الخارجية الأميركي أن “هدفنا الجماعي هو الاستبعاد التام لإمكانية استخدام الأسلحة الكيميائية، وهي أدوات الحرب البغيضة، وفي هذه الذكرى، نجدد التزامنا بدعم اتفاقية الأسلحة الكيميائية، ونلاحظ الدور المهم للاتفاقية في المساهمة في الأمن القومي لأميركا”.​

المصدر:
وكالة سبوتنيك الروسية

خبر عاجل