احذروا تناول الطعام وقوفاً

تتعدد الأسباب التي يأكل فيها البعض أثناء الوقوف في وضع مستقيم من وقت لآخر، فهناك من يكون جائعًا وعلى عجلة من أمره ومن يحتاج لتناول وجبة سريعة أثناء التنقل أو بعد العودة إلى المنزل من يوم مرهق، وفي نهاية المطاف يؤثر الوقوف أثناء تناول الطعام على عملية الهضم بشكل سلبي.

لفهم كيفية تأثير الوقوف مقابل الجلوس على الهضم بشكل أفضل، يقول اختصاصي أمراض الجهاز الهضمي في معهد أمراض الجهاز الهضمي في ساوث كاليفورنيا دبيتون بيروكيم، إن “العديد من التغييرات الطفيفة نسبيًا تطرأ في عملية الهضم وفي أنماط تناول الطعام، عند تناول الطعام أثناء الوقوف على القدمين.”

ويضيف أنه “أولاً، من وجهة نظر فسيولوجية، الوقوف أثناء تناول الطعام يمكن أن يتسبب في تجمع الدم في الساقين بسبب الجاذبية، مما يمكن أن يتسبب في انخفاض تدفق الدم إلى الأمعاء، وهو أمر ضروري للحصول على عملية هضم جيدة، وبالتالي فإن الشخص يعاني بعض الغازات وعسر الهضم”.

ويشير بيروكيم إلى أن “التأثيرات المماثلة تنطبق على تحريك الجسم مباشرة بعد تناول الوجبات، ولكنها يمكن أن تعزز عملية الهضم ومن ثم يتم امتصاص غير كافٍ للعناصر الغذائية.”

ويوضح أن “تناول الطعام في وضعية الوقوف أيضًا ينطوي على الإصابة بالغثيان بسرعة أكبر، والذي يحدث مع بعض الآثار الجانبية الإضافية،” محذراً من أنه “كلما زادت سرعة التهام الطعام، زادت احتمالية ابتلاع الشخص للهواء، مما قد يؤدي إلى زيادة الغازات في المعدة، والإصابة بـ”تقلصات في البطن أو شعور بعدم الراحة، إذ ستتطلب المعدة مزيدًا من الوقت لتفتيت الطعام وهضمه”.

فإذا كان الشخص يعاني من مشاكل الجهاز الهضمي المذكورة ولا يمكنه أن يجد الراحة من خلال التعديلات الغذائية وحدها، يوصي بيروكيم “بالحرص على تناول الوجبات جلوسًا ومراقبة ما إذا كانت الأعراض ستخف.”​

المصدر:
العربية

خبر عاجل