الصوت بـ4 و5 ملايين… بشرط

تتصاعد وتيرة صرف المال الانتخابي من قبل بعض المرشحين التقليديين، لمحاولة التعويض عن تراجع شعبيتهم، بعد تجاربهم الفاشلة في البرلمان والسلطة، مستغلّين الظروف المعيشية القاسية. والأنكى أن بينهم من يدّعي أنه إصلاحي وتغييري ويطرح نهجاً جديداً في الحكم، فيما كان حتى الأمس القريب من أركان عهد الفشل”.

وعلم موقع القوات اللبنانية الإلكتروني، أن “المزايدة المذلّة حامية بين مرشحَّين في دائرة أساسية بجبل لبنان، على شراء الأصوات، بأسلوب مهين للناس المسحوقين. فأحدهم يدفع 5 ملايين ليرة للصوت، فيما الآخر يدفع 4 ملايين ليرة مع مساعدات غذائية، لكن الاثنين يشترطان أن ينزل الناخب إلى المكتب شخصياً لتقاضي المبلغ، لمزيد من الإذلال وحشره أكثر خوفاً من عدم التزامه، وربما لتسجيل حضوره للضغط عليه لاحقاً في حال انتفض لكرامته”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل