أيها المنتشرون… لا تغادروا البلدان التي تسجلتم فيها يوم الاقتراع

فلنعد إلى ما جرى منذ أشهر قليلة، فترة بدء مرحلة تسجيل أسماء المنتشرين اللبنانيين للاقتراع، إذ توالت المؤشرات لإحباط عزيمتهم ومنعهم من الانتخاب، بدء من منع اختيار نوابهم في لبنان وصولاً إلى توزيعهم وتشتيتهم في مراكز بعيدة عن مكان سكنهم. لكن الإصرار الإغترابي حال دون تحقيق غايات المرتعب من أصواتهم. الجمعة والأحد المقبلين، في 6 و8 أيار، يتوجه أكثر من 245 ألف لبناني في العالم إلى صناديق الاقتراع، لكن لحظة، لا تدعوا حماستكم تصطدم بإجازاتكم التي تزامنت مع عيدي الفصح المجيد والفطر السعيد. لبنان يتّكل على أصواتكم ووعيكم، لذلك، كونوا يوم الاقتراع في البلد الذي تسجلتم فيه.

الأمين المساعد لشؤون الانتشار في حزب القوات اللبنانية مارون سويدي، يشدد على ضرورة أن يكون اللبنانيون المنتشرون الذين سجلوا اسماءهم للاقتراع في 6 أيار موجودين في الخليج العربي، وفي 8 منه في الإمارات وأوروبا وأفريقيا وأميركا واستراليا، حتى يتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم، مشيراً الى أن تزامن العطل الرسمية مع أيام الاقتراع، قد يؤثر سلباً على نسبة المقترعين، لمغادرة البعض بإجازات الدول المضيفة، أو حتى من أجل العمل.

ويوضح، لموقع “القوات اللبنانية” الإلكتروني، أن إغفال هذه النقطة يعطي الفرصة للخصم لأن يحقق نقطة في مرمى المنتشرين بعدما حاول جاهداً عرقلة اقتراعهم وإحباط عزيمتهم، وإذ يطالب اللبنانيين المنتشرين بأن يكونوا في البلد الذي تسجلوا فيه حتى يتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم وممارسة حقهم في يوم الواجب الوطني هذا، وبحوزتهم إما بطاقة الهوية اللبنانية أو جواز سفر صالح، يؤكد استحالة اقتراعهم خارج الدولة التي تسجلوا فيها، حتى لو كانوا في لبنان.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل