تخيلات

 

كان لافتاً الهجوم الذي شنّه رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل على رئيس حزب «القوات» اللبنانية سمير جعجع على خلفية اتهامه بالتعامل مع إسرائيل سابقاً وحاضراً وتنفيذ سياساتها في لبنان بواسطة حلفائها الإقليميين.

 

بالعودة إلى تاريخ سمير جعجع الحديث وتحديداً منذ أن خرج من السجن، لم يطلق رئيس حزب «القوات اللبنانية» مواقف تدل على حال «الصداقة» أو «التعامل» مع إسرائيل، لا بل على العكس أطلق جعجع العديد من المواقف المؤيدة للسلطة وللشعب الفلسطيني في مواجهة ما يتعرضون له من قبل إسرائيل.

 

في المقابل وعلى الرغم من اعتباره إسرائيل عدواً وتأييده لسلاح «حزب الله» الذي يقول الحزب إنه سلاح لمقاومة إسرائيل وإزالتها من الوجود، أطلق رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل في كانون الأول من العام 2017 موقفاً غير مسبوق من وجود إسرائيل وذلك في مقابلة مع محطة الميادين بصفته وزيراً للخارجية وقال: «الخلاف مع إسرائيل ليس أيديولوجياً، ونحن لا نرفض أن يكون هناك وجود لإسرائيل، ومن حقها العيش بأمان».

 

موقف النائب باسيل هذا أثار يومها غضب «حزب الله»، ففي أساس عقيدة هذا الحزب إزالة إسرائيل من الوجود وتحرير فلسطين كاملة، فكيف يمكن له أن يتحالف مع من يعترف بوجودها وحقها بالعيش بأمان؟

 

يومها إتهم باسيل قناة الميادين باجتزاء تصريحه، ولكن المحطة ردت بالنفي وقالت إن المقابلة عرضت كاملة بالصورة والصوت.

 

أيضاً في الهجوم على «القوات اللبنانية» ورئيسها قال النائب باسيل: «انتو بتعرفوا مع هول لشو تعرض الوجود المسيحي بلبنان من أيام دين براون وفكرة ترحيلنا بالبواخر لأيام فيلتمان».

 

إن فكرة ترحيل المسيحيين لم تكن فكرة «القوات اللبنانية» او «الجبهة اللبنانية» في بداية الحرب على لبنان، بل كانت فكرة أميركية كما يقال، تصدت لها «الجبهة اللبنانية» بكل أحزابها وقواها ورفضتها وقاتل الشباب المسيحي وسقط منهم آلاف الشهداء كي لا يرحلوا وكي لا تمر طريق القدس في جونية، ولم يستشهد المسيحيون في ذلك الوقت بسبب التدافع للهرب بالسفن، كما حصل في خلال حربي التحرير والإلغاء عندما استشهد أطفال كانوا يحاولون الهرب مع أهلهم من جحيم لبنان عبر البحر من جونية إلى قبرص.

 

أما في مسألة فيلتمان فوقائع ما حصل في آذار من العام 2005 يعرفها الجميع، فبعد تظاهرة 8 آذار التي قادها «حزب الله» الذي كان في وقتها عدواً للعماد عون، دعا الأميركيون القوى السيادية للتفاوض مع السوريين حول بقائهم في لبنان، ولكن تلك القوى رفضت وردت بتظاهرة 14 آذار المليونية والتي أقنعت الأميركيين بضرورة انسحاب الجيش السوري، فضغطوا بهذا الاتجاه وحققوا مع اللبنانيين السياديين الانسحاب وعاد العماد ميشال عون إلى لبنان معلناً أنه هو الذي حرر البلد، بعدما حمل قضية لبنان إلى الكونغرس الأميركي وكان معهم عراب القرار 1559، ولكن المفارقة كانت أنه في أقل من سنة انتقل العماد عون من ضفة 14 آذار إلى ضفة 8 آذار موقعاً التفاهم مع «حزب الله».

 

إنها وقائع وليست تخيلات وهي موجودة وموثقة، ولكن المشكلة تكمن لدى من يعتقد أن كل كلام يمكن أن يمر مرور الكرام، فقد يحصل ذلك طبعاً وإنما لدى اتباع فقط.

 

المصدر:
نداء الوطن

خبر عاجل