لبنان يقترع اليوم

يتوجه اللبنانيون اليوم إلى صناديق الاقتراع لاختيار 128 نائباً للبرلمان الجديد، في انتخابات هي الأولى منذ «انتفاضة» 17 تشرين الأول 2019 وانفجار بيروت في صيف 2020 وما رافق ذلك من انهيار اقتصادي وأزمة معيشية خانقة. وتطغى العناوين السياسية والمعيشية على هذه الانتخابات، في ظل اهتمام دبلوماسي عربي ودولي بالخيارات التي ستنتج عنها.

وتتصدر الدوائر المسيحية قائمة التنافس، إذ تحتدم المواجهات الانتخابية بين حزب «القوات اللبنانية» و«التيار الوطني الحر» المدعوم من «حزب الله»، وتيار «المردة» المقرب أيضاً من هذا الحزب، إضافة إلى حزب الكتائب الذي يخوض مرشحوه المعركة مع مرشحين محسوبين على «الحراك المدني» في معظم الدوائر.

ويخوض حزب «القوات» و«التيار الوطني الحر» وتيار «المردة»، الانتخابات في دائرة الشمال الثالثة التي تشهد أعنف المنافسات، وتكتسب رمزية إضافية كونها تضم ثلاثة مرشحين محتملين للرئاسة اللبنانية (جعجع وباسيل وفرنجية)، ويتنافسون في الدائرة مع «حزب الكتائب» أيضاً، ولوائح تضم مستقلين وقوى تغييرية، وتكاد تكون من أكثر الدوائر التي لم تحسم فيها الإحصاءات واستطلاعات الرأي مشهداً تقريبياً للنتائج، وسط تجاذب وتوقعات بمفاجآت تحيط بها.

وعلى الصعيد السنّي يسود الترقّب لمدى الاستجابة لنداء المفتي عبد اللطيف دريان، ورجال الدين السنة للناخبين للإقبال على التصويت، وهناك ارتياح للاستجابة المتوقعة لدعوة دريان وأئمة المساجد للمشاركة بثقل في التصويت.

المصدر:
الشرق الاوسط

خبر عاجل