رسمياً بالأسماء: نواب 7 دوائر إلى ساحة النجمة

أوضح وزير الداخلية والبلديات بسام مولوي أننا “حرصاً على مبدأ الشفافية نصدر النتائج تباعاً وفقاً للأقلام عندما تصلنا من لجان القيد”.

وكشف مولوي عن النتائج النهائية في 7 دوائر، “أما باقي الدوائر فالعمل جار من قبل القضاة وعلى تواصل مع رئيس مجلس القضاء الأعلى”.

وأعلن الفائزين في دائرة البقاع الثالثة وهم كل من حسين الحج حسن وغازي زعيتر وايهاب حمادة وعلي المقداد وابراهيم الموسوي وانطوان حبشي وجميل السيد وسامر التوم وينال الصلح وملحم الحجيري.

أما في الجنوب الثانية، بلغت نسبة الاقتراع 48,2%، والفائزون هم كل من نبيه بري وحسن عز الدين وحسين جشي وعلي خريس وعناية عز الدين وعلي عسيران وميشال موسى.

وفي صيدا جزين بلغت نسبة الاقتراع 46.6 %، والفائزون هم كل من غادة أيوب وعبد الرحمن البزري وأسامة سعد وسعيد الأسمر وشربل مسعد.

كما فاز في البقاع الأولى رامي ابو حمدا وجورج عقيص وميشال ضاهر والياس اسطفان وسليم عون وبلال الحشيمي وجورج بوشكيان.

وبلغت نسبة الاقتراع في جبيل كسروان 63.4%، والفائزون هم كل من فريد هيكل الخازن وندى بستاني وسليم الصايغ ونعمة إفرام وشوقي الدكاش، وفي جبيل وزياد الحوّاط وسيمون أبي رميا ورائد برو.

أما الفائزون في دائرة جبل لبنان الثالثة (بعبدا)، هم كل من علي عمار وبيار بو عاصي وهادي ابو الحسن والان عون وفادي علامة وكميل شمعون۔

وأعلن مولوي أن الفائزين في دائرة البقاع الثانية (البقاع الغربي راشيا) هم كل من قبلان قبلان ووائل ابو فاعور وحسن مراد وياسين ياسين وشربل مارون وغسان السكاف.

ورأى وزير الداخلية أن “نسبة الشوائب قليلة جداً نسبة لعدد الأقلام والدوائر وتمت معالجة الإشكالات فوراً”.

وشرح أن “الصندوق 18 في دائرة بيروت الأولى موجود وتمت مواكبته الى مصرف لبنان ثم نقله الى قصر عدل بيروت التي عملت على توزيع المحاضر الموجودة فيه على كافة لجان القيد الموجودة فيه وتم التوقيع على التسلم والتسليم”، مضيفاً أن “الصندوق 18 في ألمانيا يضم عدداً كبيراً من الدوائر الانتخابية والاقتراع فيه لم يشمل دائرة بيروت الأولى”.

وأشار إلى أن “النتائج الأولية في المحاضر تبقى أولية حتى البت بالاعتراضات تطبيقاً للقانون ولا نتدخل بعملية الفرز انما نؤمن سلامتها”، مؤكداً أن الأرقام تظهر في ثلاثة أماكن في الوزارة لضمان الشفافية.

وقال عن التأخر في الإعلان عن النتائج في بعض الدوائر، “بدكن تطولوا بالكن” وهناك دوائر أسهل من أخرى.

ولفت إلى الانتخابات شفافة ونزيهة ومن اعترض في بعلبك نجح بالانتخابات والشائبة التي حصلت لم تؤثر على النتيجة ولا “تُطيّر” نتيجة الانتخابات أو تمس بنزاهتها.

ورأى أنه لم يحصل تضارب بين المواطنين أو إشكالات أمنية والأجهزة العسكرية عملت بضمير، ولا تلاعب، إذ إن “الداخلية” تعلن النتائج ولا تقررها، وواجبنا ضمان أمن الانتخابات ولا نتدخل في عمل القضاء.

وأوضح أننا حريصون على جميع التفاصيل ونوثق كل الملاحظات للإجابة عليها.​

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل