المحادثات تتعثر بين كييف وموسكو

فيما تتواصل المعارك والقتال بين روسيا وأوكرانيا، وإن بوتيرة أخف، في اليوم الـ84 من العملية العسكرية التي أطلقتها موسكو على الأراضي الأوكرانية في 24 شباط الماضي، تعثرت المفاوضات بين الطرفين.

وأكد مسؤولون أوكرانيون وروس خلال الساعات الماضية أن محادثات السلام تعثرت مع تبادل الطرفين الاتهامات، في حين ذهبت موسكو أبعد من ذلك، ملمحة إلى صعوبة العودة إلى طاولة التفاوض بين الجانبين.

كما اتهمت أوكرانيا بالتشدد في موقفها بينما اتهمت الغرب بتقوية شوكة حكومة كييف، إذ قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس الثلاثاء، إن واشنطن ولندن وبروكسل تستغل أوكرانيا لتحقيق منافع استراتيجية.

وأضاف أنه لا يعتقد أن من الممكن التوصل لاتفاق سلام إذا حاول المفاوضون “تحويل دفة الحوار للتركيز على ما يريد الغرب قوله بدلاً من مناقشة الوضع الراهن في أوكرانيا”. وشدد على أن هذا التصرف يكمن أن يقوض فرص إحراز أي تقدم في المحادثات.

بدوره، أكد أندريه رودينكو نائب وزير الخارجية الروسي أمس الثلاثاء، أن بلاده “لا تُجرى مفاوضات، لأن أوكرانيا انسحبت عملياً من عملية التفاوض”.

في المقابل، حمل ميخائيلو بودولياك مستشار الرئيس الأوكراني فولدومير زيلينسكي، موسكو مسؤولية تعثر التفاوض.

وقال إن المحادثات توقفت لأن روسيا ترفض قبول أنها لن تحقق أي أهداف، وأن الحرب لم تعد دائرة وفقاً لقواعد الكرملين”، بحسب ما نقلت “رويترز”.

إشارة إلى أنه منذ انطلاق العملية الروسية على أراضي الجارة الغربية، عقدت كل من روسيا وأوكرانيا جولات متعددة من المحادثات المتفرقة سواء بشكل مباشر أو عبر الإنترنت، إلا أنها لم تتوصل إلى تفاهمات تفضي إلى هدنة دائمة وأسس للحل بين البلدين.

لكن الأسابيع الأخيرة الماضية، لم تشهد أي تواصل يذكر بين الجانبين، على الرغم من أن بعض التصريحات الروسية لفتت إلى أن المحادثات عبر الإنترنت لم تتوقف.

وفيما تصر موسكو على نزع سلاح كييف وحماية المتحدثين باللغة الروسية في الشرق الأوكراني، فضلاً عن منعها من الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، تتمسك أوكرانيا باستقلالها وحماية أراضيها، مطالبة بضمانات أمنية دولية، تمنع وقوع أي هجوم روسي في المستقبل.

المصدر:
العربية

خبر عاجل