الصين تعوض تقلص إمدادات النفط الروسية إلى أوروبا

زادت الصين بهدوء مشترياتها من النفط من روسيا بأسعار منافسة منذ مطلع أيار الحالي، مما جعل سوقها يملأ الفراغ الذي خلفه تراجع المشترون الغربيون عن التعامل مع موسكو بعد اندلاع الحرب في أوكرانيا.

وتأتي الخطوة التي اتخذتها الصين أكبر مستورد للنفط في العالم بعد شهر من تقليصها في البداية للإمدادات الروسية، خوفا من الظهور وكأنها تدعم موسكو علانية وربما تعريض عمالقة النفط المملوكة للدولة لعقوبات.

وترجح شركة فورتكسا أناليتيكس أن تقفز واردات الصين من النفط الروسي المنقولة بحرا إلى مستوى قياسي قريب من 1.1 مليون برميل يوميا في مايو، ارتفاعا من 750 ألف برميل يوميا في الربع الأول من هذا العام و800 ألف برميل يوميا العام الماضي.

وتقود يونيبك، الذراع التجارية لسينوبك كورب، أكبر شركة تكرير في آسيا، عمليات الشراء، جنبا إلى جنب مع تشنهوا أويل، وهي وحدة تابعة لمجموعة شركات الدفاع الصينية نورنيك، وفق بيانات الشحن وسماسرة وخمسة مصادر مطلعة في السوق.

وأكد تجار لرويترز أن ليفنا شيبينغ ليمتد، وهي شركة مسجلة في هونغ كونغ ظهرت مؤخرا كشاحن رئيسي للنفط الروسي إلى الصين.

وحظرت الولايات المتحدة وبريطانيا وبعض مشتري النفط الأوروبيين الرئيسيين الآخرين واردات النفط الروسي بعد فترة وجيزة من بداية الحرب.

وبينما يضع الاتحاد الأوروبي اللمسات الأخيرة على جولة أخرى من العقوبات بما في ذلك حظر مشتريات النفط الروسي، توقفت العديد من شركات التكرير الأوروبية بالفعل عن الشراء من روسيا خوفا من التعارض مع الحظر أو جذب دعاية سلبية.

وأوقف فيتول وترافيغورا، وهما من أكبر تجار السلع في العالم، عمليات الشراء من روسنفت، أكبر منتج للنفط في روسيا، قبل قانون أوروبي دخل حيز التنفيذ الأحد الماضي والذي يحظر عمليات الشراء ما لم يكن “ضروريا للغاية” لتأمين احتياجات الطاقة في أوروبا.

وقال تاجر صيني طلب عدم نشر اسمه “بدأ الوضع يأخذ منعطفا جذريا بعد خروج فيتول وترافيغورا مما خلق فراغا لا يمكن ملؤه إلا من قبل الشركات التي يمكنها توفير القيمة والموثوق بها من قبل نظرائهم الروس”.

وبحسب تجار فإن السعر المنخفض للنفط الروسي حيث الفروق الفورية أقل بنحو 29 دولارا للبرميل مقارنة بما كان عليه قبل الحرب هو نعمة لمصافي التكرير في الصين لأنها تواجه هوامش متقلصة في ظل تباطؤ الاقتصاد.

وأشاروا إلى أن السعر أقل بكثير من البراميل المنافسة من منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة.

وتتلقى الصين بشكل منفصل 800 ألف برميل يوميا من النفط الروسي عبر خطوط أنابيب بموجب اتفاقات حكومية. ومن شأن ذلك أن يرفع واردات مايو الجاري إلى ما يقرب من مليوني برميل يوميا، أي 15 في المئة من الطلب الإجمالي للصين.

ومن المقرر أن تشتري الشركات الصينية المملوكة للدولة، بقيادة سينوبك وتشنهوا، ثلثي مزيج إسبو المتدفق من خط أنابيب نفط شرق سيبيريا-المحيط الهادئ من الدرجة الرائدة في روسيا في الشرق الأقصى في مايو، مقارنة بالثلث قبل حرب أوكرانيا.

وقال متعاملون يراقبون التدفقات عن كثب لرويترز إن روسيا صدرت حوالي 24 مليون برميل منذ بداية هذا الشهر، بزيادة 6 في المئة عن الشهر السابق.

ورجحت مصادر أن تشتري سينوبك وحدها ما لا يقل عن 10 شحنات من إسبو في مايو، مما يضاعف حجمها قبل الحرب، إذ سجلت بعض الصفقات خصما قياسيا قدره 20 دولارا للبرميل دون خام دبي القياسي، من النفط المتدفق عبر ميناء كوزمينو الروسي على الحدود مع الصين.

وتنقل سينوبك وتشنهوا وليفنا المزيد من النفط من كل من موانئ بحر البلطيق الروسية في شمال غرب أوروبا ومركز التصدير في الشرق الأقصى كوزمينو.

واستأجرت تشنهوا، أصغر شركة نفط صينية مملوكة للدولة، سفنا لنقل النفط الروسي، وفقا لبيانات الشحن والتجار المطلعين على الأمر.

وأظهرت بيانات ريفينتيف حول تتبع حركة السفن أن نورث بيتروليوم إنترناشيونال، وهي وحدة تابعة لتشنهوا، حمّلت شحنتين من إيسبو في أوائل مايو، وشحنتين أخريين من الأورال من ميناء أوست-لوغا على بحر البلطيق في أواخر أبريل ومنتصف مايو.

وتعد نورينكو، إحدى أكبر مقاولي الدفاع في العالم، تفرعت في مجال النفط منذ أكثر من عقدين، وفازت بامتياز لإنتاج النفط في العراق في تسعينات القرن الماضي ثم توسعت عملياتها مع تشنهوا مؤخرا لتشمل الاستثمار في محطة الغاز والتجارة.

واشترت تشنهوا بعض إمداداتها من النفط الروسي عبر شركة باراماونت إينرجي السويسرية، وهي تاجر متخصص في تسويق النفط من منتجين روسيين وكازاخستانيين مستقلين إلى مستخدمين نهائيين في الغالب.

وقال مسؤولون تنفيذيون في التجارة إن باراماونت، بصفتها شركة تسويق منتظمة لمزيج إسبو نحو مصافي التكرير المستقلة في الصين منذ 2016، وسعت أعمالها بالبلاد من خلال زيادة المبيعات إلى تشنهوا بعد أن أنشأت مكتبا في بكين في عام 2020.

ولم تكشف باراماونت الصفقات التي تمت بعد الحرب. ولكنها قالت لرويترز إن لديها عملاء في الصين لشحنات إسبو التي تم تسليمها بموجب عقود طويلة الأجل وضعت قبل الحرب “يتم توفير هذا الخام حصريا من قبل منتجي النفط المستقلين والشركات غير الحكومية كما كانت سياستنا منذ فترة طويلة”.

ووفقاً لبيانات تتبع السفن من فورتيكسا ورفينيتيف قامت ليفنا، التي لم تكن من قبل لاعباً رئيسياً في نقل النفط الروسي إلى آسيا، قامت منذ أواخر أبريل الماضي بتحميل أكثر من 7 ملايين برميل من خام الأورال الروسي وخام إسبو المتجه إلى الصين.

وكانت ليفنا في السابق شركة شحن منتظمة لجبال الأورال الروسية التي تركز على التصدير داخل أوروبا، وبدأت في إرسال النفط الروسي إلى مقاطعة شاندونغ، مركز المصافي المستقلة في الصين مطلع 2020.

وأظهرت بيانات الشحن أن ليفنا قامت حتى الآن في مايو بتحميل ثماني شحنات، أو ما يقرب من 6 ملايين برميل من نفط إسبو، متجهة إلى الصين، ارتفاعا من شحنة أو شحنتين كل شهر في وقت سابق من هذا العام.

وقال تجار إن ليفنا شحنت شحنتين على الأقل من جبال الأورال من موانئ البلطيق في مايو لتسليمها إلى الصين.

وأكد متعاملون أن انسحاب التجار الغربيين جذب لاعبا جديدا للسوق وهي مجموعة شاندونغ بورت إنترناشونال تريد للتجارة، وهي تاجر إقليمي تدعمه الحكومة الصينية.

خبر عاجل