ديوكوفيتش يتحدّى نادال في رولان غاروس

أقرّ الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنّف الأول عالميا في كرة المضرب، بأن ترحيله وحرمانه من خوض بطولة أستراليا المفتوحة مطلع العام الحالي بسبب عدم تلقيه لقاحا مضادا لفايروس كورونا، سيثير حماسته عندما يدافع عن لقبه في بطولة فرنسا المفتوحة في سعيه إلى اللقب الكبير الـ21 في مسيرته الاحترافية، ومعادلة الرقم القياسي في عدد الألقاب في الغراند سلام.

وكان ديوكوفيتش توج باللقب الثاني في مسيرته الاحترافية في رولان غاروس العام الماضي، وأتبعه بلقب سادس في بطولة ويمبلدون معادلا الرقم القياسي السابق في الغراند سلام، الذي كان يتقاسمه الإسباني رافاييل نادال والسويسري روجيه فيدرر، قبل أن يفك الماتادور الشراكة مطلع العام الحالي بتتويجه في أستراليا، البطولة المفضلة لدى الصربي.

وقال ديوكوفيتش، الذي سيكمل الخامسة والثلاثين من عمره الأحد يوم افتتاح بطولة فرنسا المفتوحة، “إنه شيء لم أواجهه من قبل”. وأضاف “مقدار الضغط وكل ما كنت أشعر به في الأشهر القليلة الأولى من العام الحالي، بقدر ما شعرت بضغوط في حياتي ومسيرتي الاحترافية، كان هذا شيئا على مستوى مختلف تماما”.

وديوكوفيتش الذي يواجه الياباني يوشيهيتو نيشيوكا المصنف 94 عالميا في الدور الأول، خاض خمس دورات فقط في عام 2022، لكنه يصل إلى باريس منتشيا بلقبه السادس في دورة روما لماسترز الألف نقطة، حيث أصبح خامس لاعب يفوز بـ1000 مباراة في مسيرته الاحترافية.

خبر عاجل