لقاء احتفالي بنتائج الانتخابات لـ”قوات” سيدني

أقام مركز حزب القوات اللبنانيّة في سيدني – أستراليا، حفل كوكتيل للاحتفال بنتائج الانتخابات النيابيّة، لا سيّما بعد الدّور الكبير الذي اطّلع به الانتشار اللبناني خاصّة في أستراليا وذلك في “The Grand Vaudeville Sydney”، بحضور حشد من القوّاتيين مناصرين وملتزمين، وكان لافتا حضور الدكتور جمال ريفي شقيق اللواء أشرف ريفي. وتخلّل الحفل لقاء مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع عبر “Zoom” توجّه فيه بكلمة شكر إلى كلّ مَن ساهم في تحقيق هذا الإنجاز.

وألقى منسّق أستراليا طوني عبيد، كلمة للمناسبة شكر فيها ” قدس الأب شربل عبود رئيس دير مار شربل، والآباء والأخوات الراهبات الأجلاء، والشركاء في الكتل النيابية، والحزب التقدمي الاشتراكي وحزب الأحرار، والمؤسسات، والجمعيات، والنوادي ورجال الأعمال والإعلاميين، والأهل في أستراليا وكلّ المناصرين والملتزمين القواتيين. كذلك شكر عبيد، “كل مسؤولي وعمدة وأعضاء كل المراكز في أستراليا وبكل الانتشار، فبهمّتهم وتنظيمهم أعطوا صورة مميزة لحزب القوات وللبنان، لأنه بدونهم لما أنجز هذا الاستحقاق الانتخابي بكل الانتشار”.

وأشار عبيد إلى أنّ أصواتهم “كانت بداية خلاص لبنان وأول مدماك بإعادة بناء الدولة. فالشعب بدأ مسيرةَ العبور، عَبرَ صحراء منَ الجوع والذّلّ والمَوت، متعثّرا بوحول الفَساد والخيانات المتعددة الطّبَقات. ربَّما يَسأل سائلٌ: “من له القوة والقدرة على تنظيف لبنانَ من أقذار الفساد وتَسَلّط قوة السلاح الغَير شرعي، المتَلَوّنَ بالأصفر والأخضر والبرتقالي وما بَينَها؟” مَن لَه الإيمانَ الثابت، بأن يَثقَ بقيامَة لبنانَ السّيادة الكاملة و العربيّ الانتماء من جديد على سواحل فينيقية التاريخ، بما لَم يرَ بظاهر العين بعد، من استقرار وازدهار ورفاهية واستثمار بمنظار حَال اليوم؟ مَن له القلبَ القوي والشجاعةَ الحكيمة، بأن ينهض كلَّما عَصَفَت الرّيح واقتلعت جذوعَ الشجر وأعالي النخيل وداسَت بأرجل مغَمَّسَة بدَنَس الدّماء على بَيدَر تراثتا وحضارتنا وإرثنا التَّاريخي؟ وحدَهم الَّذينَ لا يشَكّكون بقوَّة الخَير الأسمَى، ولا بأنفسهم ولا يشَكّكٌونَ بنهائيّة وطنهم لبنان، هم القادرون على تَسَلّم دفّة القيادة والنهوض بلبنان وطنا مكتَملَ السيادة وقادرا على تجاوز كلَّ المحَن”.

وتابع، “من يستحقّ أن يتسلَّم الدّفة!!! هم رفاقٌ تابعوا مسيرَةَ آلاف منَ الرّفاق الشّهداء، الذين رَوَوا بدمائهم الزَكيَّة، شَرَفَ وسيادَةَ لبنان عندما ارتقى مَعَهم شَيخ الشهداء، البشير وهو الحَيّ فينا، فنقول لَهم: “لم يَعد هناكَ أيّ من فلول القَومي السوري وأعوانه صَوَاغر البعث السوري داخلَ قبَّة البرلمان”، بعدما أَطاحَ بهم صوت الشَّعب إلى غير رجعة.”

وكان لرئيس مركز سيدني شربل فخري ألقاها مسؤول الانتخابات في منطقة أستراليا جهاد داغر  شكر فيها كلّ مَن ساهم في إنجاح العمليّة الانتخابيّة، وأشار إلى ” أنّه بعد هذه المعاناة فرح كبير، فالأمل بوقف التدهور السريع بوطننا ومعاناة أهلنا، كان مصدر نشاط وقوة إرادة.  بوقت من الأوقات فكّرت الدولة العلية بوضعها العراقيل قدامنا ستحبطنا، لكن كما كنّا في زمن العسكر تماما، بإمكانيات قليلة وإيمان كبير صنعنا المعجزات. فعلى قدر فخركم بالقوات، القوات فخورة بكم وأكتر.”

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل